قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا -اليوم الخميس- إن موسكو قلقة للغاية بسبب القتال بين من سمتها بالقوات الحكومية السورية والمقاتلين الأكراد في شمال شرق مدينة الحسكة.

وأضافت أن القتال بين الطرفين بالحسكة يخدم في نهاية المطاف من وصفتهم بالإرهابيين وأولئك الذين يرغبون في تدمير سوريا.

وكان المقاتلون الأكراد وقوات النظام السوري توصّلوا -الثلاثاء- إلى اتفاق على وقف إطلاق النار في مدينة الحسكة، بعد معارك بين الجانبين دامت نحو أسبوع.

ونقل التلفزيون الحكومي السوري عن مصدر عسكري لم يذكر اسمه أو رتبته، أن وقف إطلاق النار في الحسكة دخل حيز التنفيذ، مشيرا إلى أن بنود الاتفاق تنص على البدء بتبادل تسليم الجرحى والأسرى وجثامين القتلى، إضافة إلى فتح طريق الحسكة القامشلي والطرق المؤدية إلى أماكن تمركز الجيش.

وجاء الاتفاق المذكور بعدما سيطرت وحدات حماية الشعب الكردية على مواقع داخل منطقة المربع الأمني الذي يعد آخر معاقل النظام السوري في مدينة الحسكة.

المصدر : رويترز