ارتفع اليوم الخميس عدد قتلى الزلزال الذي ضرب أمس وسط إيطاليا إلى نحو 250 قتيلا، بينما تحاول فرق الإنقاذ والجيش البحث عن ناجين بعد مرور أكثر من 24 ساعة على الزلزال.

وأعلنت رئيسة قسم الطوارئ بالحماية المدنية الإيطالية إيماكولاتا بوستيجليون ارتفاع محصلة ضحايا الزلزال إلى 250 قتيلا، وقالت إن عدد من نقلوا إلى المستشفيات ارتفع إلى 365 شخصا.

أما مدير الحماية المدنية الإيطالية فابريتسيو كورسيو فقال في مقابلة تلفزيونية إن عدد الضحايا قد يكون "أسوأ من الزلزال الذي ضرب لاكويلا"، وهي بلدة إيطالية وقع بها زلزال عام 2009 وراح ضحيته 309 قتلى.

ورصدت الهيئة الوطنية لعلوم الزلزال والبراكين وقوع مئتي هزة ارتدادية شعر بها سكان المناطق المجاورة لمركز الزلزال في كل من بولونيا (شمالا) ونابولي (جنوبا).

وأظهرت الصور الجوية حجم الدمار الكبير الذي لحق ببلدات كانت مقصدا سياحيا مهما، مثل بلدة أماريتشي التي اختيرت في تصويت العام الماضي أجمل البلدات التاريخية بإيطاليا.

وتحاول الحكومة الإيطالية إنقاذ ما يمكن إنقاذه من تحت الأنقاض، حيث استعانت بفرق الإنقاذ والجيش فضلا عن المروحيات لانتشال الناجين، وخصصت مبالغ مالية لمواجهة حالة الطوارئ وتوفير ملاجئ مؤقتة لآلاف السكان الذين باتوا مشردين في العراء.

وضرب الزلزال -الذي بلغت قوته 6.2 درجات على مقياس ريختر- منطقة جبلية تقع على بعد 140 كيلومترا شرق روما، وأدى إلى تدمير منازل وإغلاق طرق، كما دمر أجزاء كبيرة من بلدات أماتريتشي وأكومولي وبيسكارا ديل تورنتو وأركواتا ديل تورنتو.

المصدر : الجزيرة + وكالات