وصل جو بايدن نائب الرئيس الأميركي اليوم الأربعاء للعاصمة التركية أنقرة في إطار جولة إقليمية، وسيجري مباحثات مع المسؤولين الأتراك بشأن سوريا. وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه سيبلغ بايدن بأنه لا مبرر لواشنطن لعدم تسليم الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشلة منتصف الشهر الماضي.

ويلتقي نائب الرئيس الأميركي رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم ثم الرئيس التركي لإجراء مباحثات بشأن الأزمة السورية، وذلك بعد ساعات من بدء الجيش التركي حملة برية وجوية لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة جرابلس السورية الواقعة على الحدود مع تركيا.

وبايدن هو أعلى مسؤول أميركي وغربي يزور تركيا منذ الانقلاب الفاشل، وسيسعى لإصلاح العلاقات بين البلدين الحليفين، والتي تدهورت في إثر اتهامات أنقرة لغولن المقيم في الولايات المتحدة بتدبير محاولة الانقلاب.

تسليم غولن
وقال الرئيس التركي اليوم الأربعاء إنه يعتزم إبلاغ بايدن بأن واشنطن ليس لديها أي مبرر لرفض تسليم غولن، مضيفا في كلمة له بمؤتمر في أنقرة أن تركيا ستواصل تقديم وثائق للمسؤولين الأميركيين للمطالبة بترحيل غولن.

وأضاف أردوغان أن تركيا والولايات المتحدة شريكتان إستراتيجيتان، وأن الإبقاء على غولن لن يفيد واشنطن. غير أن مارك تونر نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية قال إنه لا يمكن وضع الطلب ضمن خانة محاولة الانقلاب.

وحذر مسؤولون أتراك من أنه في حال لم تسلم واشنطن غولن لأنقرة فإن العلاقات ستتضرر بشكل أكبر، وستتعمق مشاعر معاداة الولايات المتحدة بتركيا.

وبخصوص العملية العسكرية الجارية في جرابلس، قال مسؤول أميركي كبير مرافق لبايدن إن واشنطن ستوفر غطاء جويا للأتراك في حملتهم على تنظيم الدولة لطرده من المدينة السورية، مضيفا أن أميركا تنسق الخطط مع تركيا.

المصدر : وكالات