قال مصدر دبلوماسي جنوب سوداني اليوم الأربعاء إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري اتفق أثناء اجتماعه مع عدد من نظرائه بدول الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا "إيغاد" يوم الاثنين في العاصمة الكينية نيروبي على نشر قوات حفظ سلام إقليمية في دولة جنوب السودان اعتبارا من سبتمبر/أيلول المقبل، مع تعهد أميركا بتحمل كل الالتزامات المالية لذلك.

وذكر المصدر أن مهمة تلك القوات ستكون فرض الأمن وحماية المسؤولين الكبار في حكومة جنوب السودان. ونقل مراسل وكالة أنباء الأناضول عن المصدر الذي شارك في الاجتماع  قوله إن الحضور اتفقوا على عقد اجتماع لوزراء خارجية دول إيغاد في نيروبي نهاية أغسطس/آب الجاري لبحث تطبيع العلاقات بين الرئيس سلفا كير ميارديت ونائب المقال رياك مشار، يليه اجتماع آخر لرؤساء الأركان في تلك الدول لوضع الترتيبات الخاصة بنشر القوات الإقليمية في جوبا خلال سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال المصدر الذي رفض ذكر اسمه إن جون كيري تعهد خلال اجتماع الاثنين بأن تتحمل بلاده كل الالتزامات المالية لقوات حفظ السلام الإقليمية المقدر عددها بأربعة آلاف جندي تعتزم دول إيغاد نشرها في جوبا، والضغط لفرض عقوبات على أي طرف يرفض نشر تلك القوات.

وأثناء زيارته إلى كينيا التقى كيري الرئيس الكيني أوهورو كنياتا ووزراء خارجية السودان وجنوب السودان وكينيا والصومال، في حين تغيب وزراء خارجية إثيوبيا وجيبوتي وأوغندا، دون ذكر أسباب تغيبهم، وبحث الوزراء الأوضاع في دولتي الصومال وجنوب السودان.

وذكر المصدر أن وزير خارجية السوداني إبراهيم الغندور أكد لنظيره الأميركي ووزراء إيغاد استقبال بلاده لزعيم المعارضة المسلحة رياك مشار "لتلقي العلاج"، وأن الخرطوم أبلغت جوبا ودول إيغاد بذلك، كما استقبلت الخرطوم أيضا تعبان دينق النائب الأول الجديد لسلفا كير في إطار مساعي إيغاد لحل أزمة جنوب السودان.

من جانبه رحب باقان أموم الأمين العام السابق للحزب الحاكم في دولة جنوب السودان (الحركة الشعبية) ورئيس مجموعة المعتقلين السابقين، بزيارة كيري إلى نيروبي، وجدد عبر اتصال هاتفي مع الأناضول من مقر إقامته بالولايات المتحدة دعمه لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأفريقي القاضي بإرسال قوات إقليمية إلى جنوب السودان.

وطالب أموم قادة إيغاد والاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي بضرورة عقد اجتماع يضم كل القوى الوطنية ومنظمات المجتمع المدني بجنوب السودان، من أجل إدارة حوار وطني لإنقاذ البلاد من الفوضى.

كما رحب الناطق باسم المعارضة المسلحة في جنوب السودان مناوا بيتر جاتكوث بموقف كيري الداعي إلى تنفيذ اتفاق السلام بجنوب السودان، مجددا رفض المعارضة تعيين تعبان دينق نائبا أول للرئيس سيلفاكير بدلا من رياك مشار.

المصدر : وكالة الأناضول