قال رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي الاثنين في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن أوروبا "لم تنته" بعد قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي فيما بات يصطلح على تسميته البريكست.

وعقد القادة الأوروبيون الثلاثة مؤتمرهم الصحفي على متن السفينة الحربية الإيطالية غاريبالدي قبالة جزيرة فينتوتوني الإيطالية.     

وقال رينزي قبيل عشاء عمل مع ميركل وهولاند "الكثيرون اعتقدوا بعد البريكست أن أوروبا انتهت، هذا الأمر غير صحيح". وطالب باتخاذ تدابير قوية من أجل تحقيق نمو اقتصادي للاتحاد الأوروبي.

وأكد رئيس وزراء إيطاليا على أهمية تعزيز التعاون الدفاعي والاستخباري بين دول الاتحاد الأوروبي، ووصف هذا الأمر بأنه يمثل "أولويات مطلقة".

ويسعى القادة الثلاثة لإيجاد السبل التي تتيح تعزيز تماسك الاتحاد الأوروبي بعد الاستفتاء البريطاني في الـ23 من يونيو/حزيران الماضي الذي جاء لمصلحة المطالبين بالخروج من الاتحاد.

من جانبه، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن الخطر المحدق بأوروبا اليوم "يكمن في التفتت والتقسيم والأنانية"، مشيرا إلى أن أولويات بلاده تتركز في تعزيز الأمن والدفاع والاهتمام بالشبيبة.

أما ميركل فذكرت أن أزمة الهجرة ستكون أحد مواضيع البحث خلال عشاء العمل مع هولاند ورينزي.

لكن المستشارة الألمانية التزمت الحذر إزاء مطالبة رينزي بمزيد من الاستثمارات وبالليونة في ما يتعلق بالموازنة وتنديده بالتقشف، دون أن توصد الباب أمام تلك المطالب.

وقالت في هذا الإطار "أعتقد أن ميثاق الاستقرار (في الموازنة الأوروبية) يتضمن فعلا الكثير من الليونة التي بإمكاننا استخدامها بشكل ذكي"، وأعادت مسؤولية اتخاذ قرار بهذا الصدد إلى المفوضية الأوروبية.    

ودعت ميركل دول الاتحاد الأوروبي إلى المضي قدما في مجال التكنولوجيا الجديدة.

المصدر : الفرنسية,الألمانية