تبدأ محكمة الجنايات الدولية الاثنين أولى جلسات محاكمة غير مسبوقة لأحد المشتبه بهم في قيادة هجمات على أضرحة مدرجة في لائحة التراث العالمي للإنسانية بمدينة تمبكتو شمال مالي.

ويواجه أحمد المهدي اتهامات بالضلوع في تلك الهجمات، وذلك في الفترة الواقعة بين الثلاثين من يونيو/حزيران والـ11 من يوليو/تموز 2012.

يذكر أن المهدي هو أول متهم يحاكم أمام محكمة الجنايات الدولية بشأن جرائم تتعلق بتدمير التراث الثقافي.

وتمبكتو مدينة أسسها الطوارق في القرنين الـ11 والـ12 الميلاديين، ولقبت بـ"مدينة الأولياء الـ333".

وحسب منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، يوجد في تمبكتو "16 مقبرة وضريحا كانت من المكونات الأساسية للنظام الديني، حيث إنها -حسب المعتقدات الشعبية- كانت حصنا يحمي المدينة من كل المخاطر".

المصدر : الجزيرة