نشرت إيران للمرة الأولى صورا لمنظومة صواريخ دفاعية بعيدة المدى، بدأت العمل عليها عندما كانت تخضع لعقوبات دولية.

وأظهرت صور نشرتها اليوم الأحد وكالات الأنباء الإيرانية، الرئيس حسن روحاني ووزير دفاعه يقفان أمام "منظومة الدفاع الجوية الإيرانية الصنع" المعروفة بـ"باور 373".

وقال وزير الدفاع حسين دهقان "قررنا بناء منظومة مضادة للطيران سميناها باور 373، قادرة على تدمير صواريخ عابرة (للقارات) وطائرات دون طيار وطائرات حربية وصواريخ بالستية".

وأضاف دهقان أن هذه المنظومة قادرة أيضا على "تدمير عدة أهداف في آن واحد".

وكشف أن بلاده تسلمت بالكامل منظومة صواريخ أس 300 الدفاعية من روسيا، موضحا أن جزءا منها وصل إلى إيران والجزء الآخر قيد الشحن إليها.

وجاء تصريحات دهقان في مؤتمر صحفي عقده السبت بمناسبة يوم الصناعة الدفاعية الذي ينظم تحت شعار "الصناعة الدفاعية رمز الإرادة والعزم الوطني في إنتاج القدرات الدفاعية".

يذكر أن إيران قررت الانطلاق في هذا المشروع عندما علقت روسيا عقد تسليم منظومة أس 300 في عام 2010.

وكانت روسيا وإيران أبرمتا عقد تسليم هذه المنظومة في 2007، لكن موسكو علقت عملية البيع تطبيقا لقرار صادر عن مجلس الأمن الدولي بخصوص البرنامج النووي الإيراني.

وفي أبريل/نيسان 2015، وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما يرفع حظر توريد منظومات أس 300 لإيران.

وفي العام ذاته، بدأت روسيا تسليم صواريخ أس 300 إلى طهران قبيل إبرام اتفاق النووي الإيراني، وحينها سحبت إيران دعوى قضائية كانت رفعتها ضد روسيا لإخلالها ببنود العقد.

وانتقدت الولايات المتحدة وإسرائيل تسليم منظومة أس 300 إلى طهران، على اعتبار أنها تصعّب مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية.

المصدر : الفرنسية