يبدأ تعبان دينغ غاي النائب الجديد لرئيس جنوب السودان غدا الأحد زيارة إلى الخرطوم تستمر يومين، لإجراء محادثات بشأن عدد من القضايا لا تزال عالقة منذ انفصال بلاده عن السودان.

وتأتي هذه الزيارة -وهي الأولى التي يقوم بها تعبان دينغ بعد أسبوعين من تولي منصبه خلفا لرياك مشار- بعد اشتباكات في جوبا خلفت مئات القتلى في يوليو/تموز الماضي.

ويرافق المسؤول الجنوبي وفد من الوزراء والمستشارين، بحسب ما صرح به سفير جنوب السودان في الخرطوم مايان دوت لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال دوت إن تعبان سيناقش عددا من القضايا التي لا تزال عالقة منذ انفصال جنوب السودان عام 2011، من بينها وضع منطقة أبيي والمبالغ التي يتعين على جوبا دفعها لاستخدامها خط أنابيب تصدير النفط الذي يمر عبر السودان.

وفي يونيو/حزيران الماضي، عقد وزراء الخارجية والنفط والداخلية في جنوب السودان محادثات في الخرطوم حول النفط والقضايا الحدودية العالقة.

وصرح وزير خارجية جنوب السودان دينغ آلور يومها بأن "هناك صعوبات في العلاقات مع السودان".

وتوقف إنتاج جنوب السودان من النفط تة وقفا كاملا منذ اندلاع الحرب الأهلية في ديسمبر/كانون الأول 2013، عندما اتهم الرئيس سلفاكير ميارديت نائبه السابق مشار بالتآمر للإطاحة به.

المصدر : الفرنسية