نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مسؤول أمني أن القوات الحكومية استعادت السيطرة على مقر مديرية "خان أباد" التي سبق أن سيطرت عليها حركة طالبان في ولاية قندوز شمالي البلاد، دون  أن تعلّق الحركة حتى الآن على تلك الأنباء.
 
وتمكنت الحركة من تحقيق بعض التقدم في حملتها الجديدة منذ بدأت الخروج من معاقلها المعتادة في جنوبي أفغانستان وشرقها إلى المناطق الشمالية. 
 
وقد سيطرت حركة طالبان السبت على مديرية خان آباد بولاية قندوز شمالي أفغانستان، بينما تحاول القوات الحكومية استعادة السيطرة على المنطقة. وكانت طالبان سيطرت قبل أيام على منطقة في ولاية بغلان المجاورة.

وقال مسؤولون محليون في خان آباد إن المديرية سقطت بأيدي طالبان بعد أن شنت هجوما قبل فجر اليوم على وسط المنطقة. وذكر المسؤول عن المديرية حياة الله أميري أن حاكم الولاية تجاهل طلب القوات المحلية دعمها بتعزيزات.

وصعدت طالبان هجمات في الفترة الأخيرة للإطاحة بحكومة كابل المدعومة من الغرب، وانتقلت هذه الهجمات من معاقلها التقليدية في جنوب وشرق البلاد إلى الولايات الشمالية.

استعادة السيطرة
وقال المتحدث باسم حاكم ولاية قندوز إن قوات الأمن الأفغانية تحاول استعادة السيطرة على خان آباد. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن عضو المجلس الإقليمي زار غل عليمي أن عناصر طالبان سيطروا على وسط خان آباد صباح السبت ورفعوا علم الحركة في أحد الميادين.

وذكر مصدر أمني رفيع المستوى أن الموقع الأمني الواقع وسط المدينة ما زال يخضع لسيطرة الحكومة، مشيرا إلى استمرار القتال. وقال عبد الستار -وهو أحد سكان المديرية الذين هربوا منها- إن المئات فروا من منازلهم بسبب القتال بين القوات الحكومية وطالبان.

ويأتي سقوط خان آباد بعد خمسة أيام فقط من سيطرة طالبان على مناطق دهاني غوري في ولاية بغلان المجاورة، واستيلائها على عدد من السيارات والذخيرة التابعة للقوات الحكومية. كما سبق أن شنت الحركة في وقت سابق هذا الشهر هجوما واسعا على ولاية هلمند الجنوبية، وحاصرت عاصمتها لشكر كاه، إلا أن القوات الأفغانية مدعومة بضربات جوية أميركية تمكنت من وقف تقدم طالبان.

ويأتي القتال في هلمند وقندوز بينما تعاني القوات الحكومية من الضغوط نتيجة انتشارها على العديد من الجبهات في أنحاء البلاد، ومن بينها ولاية ننغرهار الشرقية حيث يتغلغل تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : وكالات