تتجه ألمانيا لمنع النقاب في أماكن معينة، وقال وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزير إن تغطية الوجه بالكامل ليست جزءا من المجتمع الألماني المفتوح، وإن المسؤولين الألمان يحثون الجميع على كشف وجوههم.

وجاءت تصريحات الوزير عقب اجتماع مع نظرائه في الولايات أوالأقاليم الألمانية (حكومات محلية) من تكتل الاتحاد المحافظ دعوا فيه  لفرض حظر على ارتداء النقاب أو البرقع أو أي حجاب يغطي الوجه بالكامل في المدارس أو المحاكم أو أثناء القيادة وفي مواقف متعددة أخرى.

وقال دي ميزير "نعارض النقاب الذي يغطي الوجه بالكامل ليس البرقع فحسب، بل أيضا أي شكل من أشكال تغطية الوجه بالكامل التي لا تسمح سوى برؤية العينين" وأضاف "إظهار الوجه جزء أساسي من تواصلنا وتعايشنا وتماسكنا، لذا نحث الجميع على إظهار وجوههم".

وعبر الوزير عن سعادته لتوصل الاجتماع المذكور إلى تقنين منع تغطية الوجه عندما يكون ذلك ضروريا وأساسيا لأداء عمل ما، مؤكدا أن أي شخص يريد العمل في الخدمة المدنية لا يمكنه فعل ذلك وهو يرتدي ما يغطي وجهه بالكامل.

وفيما لم يحدد دي ميزير أي جدول زمني لفرض منع النقاب في بعض الأماكن الذي يدعمه المحافظون، لا يوافق الحزب الاشتراكي الديمقراطي حليف الاتحاد المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل في الحكومة على الخطوة.

وكانت ميركل صرحت الجمعة بأن النقاب يحول دون دمج المهاجرين واللاجئين في المجتمع، وقالت "من وجهة نظري قلما تمتلك سيدة تغطي وجهها تماما في ألمانيا فرصة للاندماج".

المصدر : وكالات