قال الجنرال محمد علي فلكي القيادي في الحرس الثوري الإيراني إن إيران شكلت ما سماه جيش التحرير الشيعي. وذلك قبل أن يعدل الموقع المقرب من الحرس الثوري التسمية إلى "جيش التحرير".

وأضاف فلكي في حوار مع موقع "مشرق" الإيراني أن هذا الجيش يقاتل على ثلاث جبهات؛ هي سوريا واليمن والعراق، تحت إمرة قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني.

وأكد أن الجيش سيعتمد في تشكيله على قوات محلية، وأنه ليس من العقلانية الزج بالقوات الإيرانية في صراعات خارج حدود إيران.

ورغم أنه يعرف بالعسكري القليل الكلام، أسهب الجنرال فلكي في إيضاح طبيعة المليشيات الجديدة التي يعكف سليماني على تأسيسها.

وسيضم ما يسمى جيش التحرير الشيعي ألوية من العراق وسوريا ولبنان أفغانستان واليمن، وسيقاتل بزي واحد وعلم واحد تحت إمرة الحرس الثوري.

وسبق أن اعترف القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني محمد جعفري بوجود نحو مئتي ألف مقاتل من خارج إيران مرتبطين بالحرس الثوري.

ومن أبرز المليشيات الإيرانية التي تنشط في ميادين القتال، مليشيا "فاطميون"، وتضم مقاتلين من اللاجئين الأفغان، و"زينبيون"، وهي مليشيا باكستانية، فضلا عن حزب الله اللبناني.

أما في العراق فتتعدد المليشيات الموالية لطهران، وأبرزها كتائب الخراساني وحركة النجباء، في حين تدعم إيران أيضا مليشيا الحوثي في اليمن سياسيا وعسكريا.

من جهته قال محمد صالح صدقيان مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية من طهران إن موقع مشرق الإيراني لا يرتبط بمؤسسة الحرس الثوري ويشرف عليه مجموعة من المتشددين المتدينين ولا ينقل مواقف الحرس الثوري.

ونقل عن مسؤول رفيع المستوى في الحرس الثوري نفيه أن يكون فلكي يرتبط بفيلق القدس الذي يشرف عليه اللواء قاسم سليماني، وقال إنه لا ينتمي إلى الحرس، كما أنه ليس من المستشارين الذين أرسلوا إلى سوريا.

المصدر : الجزيرة