أعلن موقع تويتر للتدوينات القصيرة الخميس إيقافه 250 ألف حساب في الأشهر الستة الماضية ضمن حربه ضد "المحتوى المؤيد للإرهاب"، ليرتفع العدد إلى 360 ألفا منذ منتصف عام 2015.

وتضاف عملية وقف الحسابات إلى الأرقام التي كانت إدارة تويتر أعلنتها للمرة الأولى في فبراير/شباط 2016، إذ قالت إنها أغلقت أكثر من 125 ألف حساب، لأنها "تروج لأعمال إرهابية أغلبها على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية".

وأشارت الشركة حينها إلى أنها زادت من حجم الفرق التي تتولى مراجعة التقارير الخاصة بمثل هذه الأنشطة، وذلك في إجراء أسهم بشكل ملحوظ في تقليل وقت اتخاذ القرارات بوقف الحسابات.

وكان قاض اتحادي أميركي رفض قبل ثمانية أيام دعوى قضائية على تويتر رفعتها أرملة أميركية قتل زوجها في الأردن اتهمت الشركة بتوفير منبر دعائي لتنظيم الدولة، وأضاف القاضي أن القانون الاتحادي الأميركي يحمي تويتر من المسؤولية عما ينشره أي طرف ثالث من محتوى على شبكتها.

يذكر أن المشرعين في الكونغرس الأميركي تقدموا قبل أشهر بتشريع يلزم شركات التواصل الاجتماعي -ومن بينها تويتر وفيسبوك- بإخطار سلطات واشنطن بشأن أي نشاط "إرهابي" يتم رصده.

المصدر : وكالات,الجزيرة