أدانت محكمة بريطانية الداعية الإسلامي أنجم تشودري الثلاثاء بتهمة التشجيع على دعم تنظيم الدولة الإسلامية، وقالت الشرطة إنه قد يواجه عقوبة بالسجن عشر سنوات.

وقالت محكمة أولد بيلي في لندن إن تشودري (49 عاما) ومساعده ميزان الرحمن (33 عاما) استخدما محاضرات على الإنترنت ورسائل للتشجيع على دعم تنظيم الدولة الذي يسيطر على مساحات كبيرة من العراق وسوريا.

وستصدر المحكمة البريطانية حكمها في حق تشودري وميزان الرحمن في السادس من سبتمبر/أيلول المقبل، ويواجه الأول عقوبة الحبس لمدة عشر سنوات.

وقال رئيس قيادة مكافحة الإرهاب في شرطة لندن دين هايدون إنه "لا يوجد شك لدى أي شخص في أجهزة مكافحة الإرهاب بشأن تأثير الرجلين، والكراهية التي ينشرانها، وبشأن الناس الذين شجعوهما على الانضمام لمنظمات إرهابية".

وأشار تشودري في جلسة استماع عقدت في وقت سابق هذا الشهر بمحكمة ويستمينستر الجنائية الجزئية إلى أنه سيدفع بأنه غير مذنب، ووصف الاتهامات بأنها "مناورة سياسية" يقوم بها رئيس الوزراء السابق ديفد كاميرون والشرطة.

وكان الرجلان أعلنا ولاءهما لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، ودعوا إلى مساندة تنظيمه في أشرطة فيديو نشرت على موقع يوتيوب.

ويشتبه بأن تشودري ومساعده جندا أفرادا للانتماء لمجموعات توصف بالإرهابية منذ أكثر من 20 عاما، وقد اعتقلا في سبتمبر/أيلول 2014 في إطار تحقيق حول علاقاتهما المفترضة بمنظمة "المهاجرون" التي تنعت بالتشدد، وأفرج عنهما في اليوم التالي.

المصدر : وكالات,الجزيرة