أصيب عدد من الأشخاص بجروح طفيفة مساء الأحد على ساحل كوت دازور جنوب شرق فرنسا، إثر حالة هلع تخوفا من اعتداء، بحسب ما قال رجال الإطفاء.
 
ووقع الحادث في جوان لي بان بمدينة أنتيب، داخل منطقة بينيد المعروفة بمهرجانها الدولي لموسيقى الجاز وملاهيها الليلية.
 
ووفقا لإذاعة "فرانس بلو أزور" المحلية، فإن حالة الذعر كانت جراء انفجار ألعاب نارية ألقيت من سيارة، مشيرة إلى إصابة أربعين شخصا بجروح. وتعامل رجال الإطفاء مع الجرحى رافضين إعطاء حصيلة دقيقة عن عددهم في بداية المساء.
 
وقال شهود إنهم لاحظوا سيارة يصدر محركها ضجيجا مشابها للألعاب النارية، وبدأت الشرطة بمراجعة أشرطة المراقبة لمحاولة تحديد سبب الحادث.

وفي
منتصف يوليو/تموز الماضي قتل 84 شخصا على الأقل وأصيب العشرات عندما اقتحم شخص يقود شاحنة حشدا في مدينة نيس الواقعة جنوب فرنسا.

المصدر : الفرنسية