توقع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية السورية من منبج إلى شرق نهر الفرات بعد أن استعادت مع قوات أخرى مدعومة من الولايات المتحدة السيطرة على المدينة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف جاويش أوغلو أن هناك وعودا من الولايات المتحدة بشأن انسحاب قوات "سوريا الديمقراطية" من منبج عقب انتهاء العمليات، وقال "ننتظر منها أن تفي بوعدها، ونواصل اتصالاتنا بهذا الخصوص".

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب جماعة إرهابية تمثل امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي خاض تمردا استمر ثلاثة عقود في جنوب شرق البلاد، وتعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأنقرة منظمة إرهابية.

وكان تحالف قوات "سوريا الديمقراطية" الذي تدعمه الولايات المتحدة ويضم مقاتلين أكرادا وعربا قد قال في قوت سابق إنه سيطر كليًّا على مدينة منبج الواقعة في شمال سوريا قرب الحدود التركية، وهو ما يوجه صفعة كبيرة لتنظيم الدولة.

وتمثل عملية منبج التي لعبت فيها القوات الخاصة الأميركية دورا مهما على الأرض أكبر انتصار تحققه جماعة متحالفة مع واشنطن في سوريا منذ أن بدأت الولايات المتحدة حملتها العسكرية على تنظيم الدولة قبل عامين.

وقال مسؤولون أميركيون إنه فور انتهاء عملية منبج ستتوفر الظروف المواتية للتحرك إلى الرقة معقل تنظيم الدولة.

المصدر : وكالات