نشرت جماعة بوكو حرام تسجيلا مصورا تؤكد فيه استمرار احتجازها لعشرات الفتيات اللاتي اختطفتهن قبل نحو عامين من مدرسة شيبوك الثانوية بشمال شرقي نيجيريا.

وذكر المسلحون في التسجيل -الذي جاء باسم جماعة أهل السنة والجهاد وهو المسمى السابق قبل مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية- استعدادهم لمبادلة الفتيات بأسرى الجماعة لدى الحكومة.

ووردت في التسجيل معلومات تكشف عن بعض الغموض المتعلق بمصير الفتيات المختطفات، حيث قال المتحدث في التسجيل "نريد أن نرسل رسالة أولا إلى آباء هؤلاء الفتيات، مفادها أن فتياتكم ما زلن معنا... أو بعض منهن، وثانيا عليهم أن يبلغوا الحكومة الاتحادية لنيجيريا بضرورة الإفراج الفوري عن أشقائنا المسجونين". وأضاف "نحو أربعين منهن تزوجن بفضل الله، ومات بعضهن نتيجة لقصف الكفار".

في سياق متصل، نقلت وكالة إعلام حكومية عن المتحدث باسم الجيش النيجيري رابي أبو بكر قوله إن الجيش يشكك في المزاعم الخاصة بأن ضربات القوات الجوية أدت إلى مقتل الفتيات.

وقال المتحدث "إننا مع ذلك ندرس لقطات الفيديو للتحقق مما إذا كان الضحايا لقين حتفهن لسبب آخر غير ادعاء الضربة الجوية".

يذكر أن جماعة بوكو حرام خطفت أكثر من 270 طالبة من مدرستهن شرقي نيجيريا في أبريل/نيسان 2014، ونجحت عشرات الفتيات في الفرار مع بداية عملية الخطف، لكن أكثر من 200 منهن ما زلن مفقودات.

المصدر : الجزيرة,رويترز