اليابان تحيي ذكرى الحرب العالمية الثانية
آخر تحديث: 2016/8/15 الساعة 23:25 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/8/15 الساعة 23:25 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/13 هـ

اليابان تحيي ذكرى الحرب العالمية الثانية

أحيى اليابانيون الاثنين الذكرى السنوية لاستسلام بلادهم في الحرب العالمية الثانية، حيث حظيت بأهمية خاصة نظرا لمشاركة إمبراطور البلاد أكيهيتو في أول مناسبة بعد إعلانه رغبته في التنازل عن العرش لصالح نجله بسبب حالته الصحية.

ويحيي اليابانيون هذه الذكرى في منتصف أغسطس/آب من كل عام، وشارك اليوم في مراسم الذكرى الحادية والسبعين نحو 5000 من عائلات قتلى الحرب البالغ عددهم نحو 2.5 مليون شخص.

وتعد هذه المناسبة من الفرص النادرة لظهور الإمبراطور، وقد جاءت هذه المرة بعد نحو أسبوع من إعلانه في خطاب للشعب عن رغبته الواضحة في التنازل عن العرش، معربا عن القلق إزاء قدرته على أداء مهامه بشكل كامل بسبب تقدمه في السن.

وتحاشى أكيهيتو (82 عاما) في خطابه آنذاك استخدام كلمة "تنازل" التي تعد خرقا للقيود التي يفرضها عليه منصبه الرمزي، وحتى لو أراد التنازل فإن ذلك لن يحدث على الفور، حيث يتطلب الأمر إجراء تغييرات قانونية حتى يسمح له بذلك.

وترقب اليابانيون تطرق أكيهيتو في خطابه لقضية التنازل مرة أخرى، إلا أنه لم يخرج عن مضامين خطاباته السابقة، ومع ذلك فإن هتافات الحاضرين بحياة الإمبراطور وتوقفه النادر ليحيي الحاضرين عند خروجه أوحيا بأن هذه قد تكون المرة الأخيرة التي يشارك فيها بإحياء ذكرى الحرب.

من جهة أخرى، أرسل رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قربانا إلى ضريح ياسوكوني الذي يكرم قتلى الحرب، دون أن يزور الضريح بنفسه، في حين زاره وزير الداخلية والعشرات من النواب، وهو أمر تعده كل من الصين وكوريا الجنوبية تكريما لأربعة عشر من قادة اليابان الذين أدانتهم محكمة للحلفاء بارتكاب جرائم حرب.

وقالت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية "نعبر عن قلقنا وأسفنا العميقين لأن قادة سياسيين يتحلون بالمسؤولية... يزورون من جديد ضريح ياسوكوني الذي يمجد تاريخ الحرب والعدوان".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات