أظهرت النتائج الأولية لانتخابات زامبيا السبت تقدم الرئيس إدغار لونغو على منافسه زعيم المعارضة هاكايندي هيشيليما، وسط اتهامات من جانب المعارضة لبعض القائمين على الانتخابات بالتآمر لصالح حزب "الجبهة الوطنية" التي ينتمي إليها الرئيس.

وقالت اللجنة الانتخابية في زامبيا أثناء مؤتمر صحفي حضرته الأحزاب السياسية إن لونغو متقدم بحصوله على 207547 صوتا حتى الآن مقابل 153633 صوتا حصل عليها هيشيليما، بعد فرز الأصوات في 22 دائرة انتخابية من أصل 156 في الاقتراع الذي جرى يوم الخميس، وفق وكالة رويترز.

وكانت نتائج أولية قد أشارت في وقت سابق بعد فرز ثماني دوائر انتخابية إلى تقدم هيشيليما.

وتتهم المعارضة حزب الجبهة الوطنية بعدم القدرة على احتواء أزمة اقتصادية سببها تراجع أسعار النحاس، المصدر الرئيسي للدخل في البلاد.

ونفت اللجنة الانتخابية اتهامات من الحزب المتحد للتنمية الوطنية المعارض بأنها تحاول التلاعب في النتيجة لصالح حزب الجبهة الوطنية الذي ينتمي إليه لونغو.

مطالبات
وجدد الحزب المعارض دعوته للجنة بإقالة بعض المسؤولين من العملية الانتخابية للحفاظ على مصداقيتها.

وكانت اللجنة الانتخابية قد أرجأت الجمعة إعلان النتائج الأولية قائلة إن عملية فرز وإحصاء الأصوات استغرقت وقتا أطول من المتوقع لأسباب من بينها الإقبال الكبير على التصويت.

وقالت اللجنة المشرفة إن النتائج النهائية للانتخابات لن تعلن مساء السبت أو صباح الأحد كما كان متوقعا في بادئ الأمر.

وبلغت نسبة الإقبال على التصويت في زامبيا وفقا لعمليات الفرز السبت 56.32% أي أكثر بكثير من 32% التي سجلت مطلع العام الماضي عندما فاز لونغو بفارق ضئيل بالانتخابات ليشغل المنصب الشاغر بعد وفاة الرئيس مايكل ساتا.

وتم تسجيل نحو 6.7 ملايين شخص للإدلاء بأصواتهم في هذه الانتخابات التي لا بد أن يحصل فيها أحد المرشحين على أكثر من 50% وإلا فستجرى جولة انتخابات ثانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات