رحب زعيم المعارضة في جنوب السودان رياك مشار بقرار مجلس الأمن الدولي القاضي بنشر قوة حماية إقليمية في العاصمة جوبا.

وقال مشار -في بيان اليوم السبت- إن "هذا القرار يمثل نجاحا كبيرا من المجتمع الدولي لحماية اتفاق السلام في جنوب السودان".

وأشار إلى أن وجود قوات حماية دولية إقليمية "من شأنها أن تسهم في استتباب الأمن والاستقرار في جنوب السودان".

ويأتي موقف مشار متعارضا مع رد فعل الرئيس سلفا كير ميارديت على القرار الأممي.

وأكد أتيني ويك أتيني المتحدث باسم رئيس جنوب السودان للصحفيين أمس الجمعة أن بلاده لن تقبل بنشر قوة حماية من الأمم المتحدة قوامها أربعة آلاف فرد لحفظ السلام في العاصمة جوبا، ولن تتعاون مع المنظمة الدولية في ذلك.

وأضاف أتيني أن نشر القوة الدولية أمر "مؤسف للغاية"، مشددا على أن الحكومة لن تتعاون بشأن ذلك "لأننا لن نسمح للأمم المتحدة بالسيطرة على بلادنا"، و"لن نقبل بأي قوة توصف بقوة حماية جوبا".

وأجاز مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أمس الجمعة نشر قوة حماية من أربعة آلاف فرد في جوبا عاصمة جنوب السودان، في إطار مهمة الأمم المتحدة لحفظ السلام، وهدد بفرض حظر للسلاح إذا لم تتعاون الحكومة.

وحصل مشروع القرار الذي أعدته الولايات المتحدة على تأييد 11 صوتا، بينما امتنعت أربع دول عن التصويت، هي: روسيا والصين ومصر وفنزويلا.

المصدر : وكالة الأناضول