قالت الشرطة السويسرية إن ستة أشخاص تعرضوا لحروق وطعنات في هجوم نفذه شاب سويسري على قطار للركاب (شمال شرقي سويسرا)، واستبعدت أن يكون دافع الهجوم إرهابيا.

وقال متحدث باسم الشرطة السويسرية لموقع سويسري إن الشرطة لا تستبعد أن يكون الدافع وراء الهجوم على قطار اليوم السبت عاطفيا، مضيفا أنه "ما زالت خلفية الإرهاب بعيدة للغاية".

وأضافت الشرطة أن الشاب السويسري (27 عاما) أصيب بدوره ونقل إلى المستشفى، وقالت إن الهجوم وقع ظهر اليوم عند اقتراب القطار من محطة في منطقة ساليز بمقاطعة سان غالن بالقرب من الحدود بين سويسرا وإمارة لشتنشتاين.

وهُرعت سيارات الإسعاف والإطفاء مزودة بثلاث مروحيات إلى الموقع الذي توقف فيه القطار، وتم إجلاء عشرات الركاب على متن حافلات، وقدرت الشرطة الأضرار بأكثر من مئة ألف دولار.

من جهتها، قالت صحيفة "لوتون" السويسرية إن عددا من المصابين حالتهم خطيرة، ونقلت عن الشرطة أن المهاجم أشعل النار بواسطة سائل حارق فانتشرت النيران في أجزاء من القطار، وقالت أيضا إن تعزيزات أمنية كبيرة تم نشرها في موقع الهجوم.

وأضافت أن هذا الهجوم يأتي في ظل مخاوف تسود أوروبا من هجمات إرهابية على غرار الهجمات التي وقعت في فرنسا وبلجيكا وألمانيا، وفتحت النيابة العامة السويسرية في مقاطعة سانت غالن تحقيقا لتحديد دوافع الهجوم.

المصدر : وكالات,الصحافة السويسرية