تسلمت رئيسة البرازيل المعلقة مهمتها ديلما روسيف إشعارا يفيد بأن بدء محاكمتها للبت في إقالتها ستكون يوم 25 من الشهر الجاري، وذلك وفق ما أفادت وكالة أنباء مجلس الشيوخ التي قالت إن الإشعار تم تسليمه لمحامي روسيف.

وتتهم المعارضة اليمينية روسيف بارتكاب "جريمة مسؤولية" من خلال التلاعب عمدا بمالية الدولة لإخفاء حجم العجز عام 2014، عندما أعيد انتخابها في اقتراع موضع جدل.

وتقول روسيف إن جميع أسلافها لجؤوا إلى هذه الأساليب من دون أن يتعرض أحد لهم.

كما تؤكد أنها ضحية "انقلاب دستوري" أعده "الخائن" ميشال تامر الذي سرع سقوطها من خلال سحب حزبه أواخر مارس/آذار من الأكثرية الحكومية.

وستجري المحاكمة التي يفترض أن تستمر خمسة أيام أمام مجلس الشيوخ برئاسة رئيس المحكمة العليا ريكاردو ليفادوفسكي. 

وكان مجلس الشيوخ قد أقر الأربعاء الماضي إجراء محاكمة لإقالة روسيف، عبر تصويت بالأغلبية البسيطة.

ويعني توجيه الاتهامات لروسيف عزلها نهائيا وإنهاء حكم حزب العمال اليساري المستمر منذ 13 عاما وتأكيد تولي الرئيس المؤقت تامر (75 عاما) السلطة خلال ما تبقى من فترتها الرئاسية حتى 2018.

المصدر : وكالات