وصل عدد الموقعين على حملة في الموقع الرسمي للبيت الأبيض على الإنترنت، للمطالبة بتسليم زعيم منظمة الكيان الموازي فتح الله غولن إلى تركيا، حاجز المئة ألف شخص، وفي إثر ذلك حث منظمو الحملة الإدارة الأميركية على الاستجابة لنتيجة الحملة وتسليم غولن المتهم بتركيا بالتخطيط للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي جرت منتصف الشهر الماضي.

وعقد ممثلو المجتمع التركي في الولايات المتحدة -الذين نظموا الحملة- مؤتمرا صحفيا في نيويورك أمس الخميس بمناسبة تحقيق الرقم المطلوب بالحملة.

وأوضح المتحدث باسم منظمي الحملة جاهد أوكتاي أنهم أنهوها بنجاح عبر تحقيق العدد المطلوب قبل الفترة المحددة.

وقال أوكتاي "نعيش معا فخر تخطي حاجز المئة ألف توقيع الذي يشترطه البيت الأبيض في الأسبوع الثالث من تاريخ بدء الحملة".

يشار إلى أنه عند تخطي هذا الحاجز فإن الإدارة الأميركية ملزمة بتقديم رد رسمي بشأن موضوع الحملة خلال ستين يوما.

من جانبه، أكد رجل الأعمال التركي والناشط السياسي إبراهيم قورتولموش على ضرورة تسليم غولن إلى تركيا فورا ومن دون قيد أو شرط.

وأشار قورتولموش إلى أن الولايات المتحدة حليفة مهمة لتركيا، مشيرا إلى أن الشعب التركي يطالب بتحقيق العدالة. وأضاف ننادي الرئيس باراك أوباما بالوقوف إلى جانب حليف حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقال "هناك إرهابي يقطن في بوكونو قوموا بالواجب"، في إشارة إلى مكان إقامة غولن بولاية بنسلفانيا الأميركية.

المصدر : وكالة الأناضول