رفض قاض في كاليفورنيا دعوى رفعها أقرباء أميركيين قتلا بهجوم في الأردن، تتهم موقع الرسائل القصيرة تويتر بالعمل أداة دعاية لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال القاضي وليام أوريك عند رد الدعوى إن تويتر لا يؤلف المحتوى الذي يبث، وإنه عمل وفقا للقانون، وأوضح أن نقيبا في الشرطة الأردنية يدرس في مركز لتدريب الشرطة تشرف عليه الولايات المتحدة جنوب العاصمة عمان قتل الرجلين، وأن تنظيم الدولة تبنى هذا الهجوم.

وأضاف أنه رغم هول مقتلهما، لا يمكن اعتبار تويتر بموجب القانون ناشرا أو ناقلا لخطاب مقيت لتنظيم الدولة، وألمح إلى إمكان تقديم صيغة معدلة للدعوى.

ورفعت الدعوى أمام المحكمة الفدرالية في كاليفورنيا عائلتا متعهدين كانا يعملان لحساب الحكومة في مركز لتدريب الشرطة، وتتهم تويتر بتقديم "دعم مادي" للتنظيم.

وقتل مدربان أميركيان وآخر من جنوب أفريقيا وأصيب سبعة أشخاص آخرين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، إثر إطلاق ضابط أردني النار عليهم في مركز لتدريب الشرطة في منطقة الموقر جنوب عمان، قبل أن تقتله الشرطة.

وأكد وزير الداخلية الأردني حينذاك سلامة حماد أن هذا الحادث "فردي وليس له أية ارتباطات خارجية".

المصدر : وكالات