الناتو يوسع مهامه بمكافحة تنظيم الدولة بسوريا والعراق
آخر تحديث: 2016/7/9 الساعة 23:59 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :دي ميستورا: إذا لم يتم التوصل إلى السلام سريعا فإن سوريا تواجه خطر التفكك
آخر تحديث: 2016/7/9 الساعة 23:59 (مكة المكرمة) الموافق 1437/10/5 هـ

الناتو يوسع مهامه بمكافحة تنظيم الدولة بسوريا والعراق

قمة الناتو قررت تمديد مهلة "الدعم الحازم" في أفغانستان إلى عام 2020 (رويترز)
قمة الناتو قررت تمديد مهلة "الدعم الحازم" في أفغانستان إلى عام 2020 (رويترز)

أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن توسيع حملته في مكافحة الإرهاب لتشمل تنظيم الدولة في سوريا والعراق، مؤكدا وحدة الحلف في مواجهة الإرهاب وطموحات روسيا، فيما تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بضمان أمن أوروبا.

وسجلت القمة في ختام اجتماعاتها -التي استمرت على مدى يومي الجمعة والسبت في وارسو ببولندا- ثلاثة مصادر وصفتها بالمقلقة، وهي الإرهاب الذي يشكل "تهديدا فوريا ومباشرا"، وطموحات روسيا ودعمها للانفصاليين في أوكرانيا، وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

فعلى صعيد ما يسمى الإرهاب قررت القمة تمديد مهمة الحلف المعروفة باسم الدعم الحازم في أفغانستان إلى عام 2020، ودعم سنوي للجيش الأفغاني بنحو مليار دولار دون المشاركة الأميركية التي تبلغ نحو خمسة مليارات دولار سنويا.

وقال قائد الناتو في أفغانستان الجنرال الأميركي جون نيكولسون إن الرئيس أوباما "وجه رسالة واضحة للعدو" عبر إبطاء وتيرة سحب القوات الأميركية من أفغانستان، و"منحنا الوسائل لإنجاز مهماتنا على صعيد مكافحة الإرهاب".

يذكر أن الناتو أنهى في أواخر عام 2014 مهمته القتالية في أفغانستان، ثم حلت مكانها مهمة "الدعم الحازم" التي تركز على مساعدة الجيش الأفغاني، وفي بداية الشهر الماضي قررت واشنطن تقديم دعم إضافي من خلال منح القوات الأميركية مزيدا من هامش المناورة للتدخل في المعارك بأفغانستان.

من جانبه، أكد الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ اليوم السبت أن عملية أمنية جديدة ستنطلق باسم الحرس البحري في إطار مكافحة الإرهاب، وزيادة القدرات في البحر الأبيض المتوسط، من دون تحديد موعد إطلاق العملية.

ولمواجهة الطموحات الروسية اتفقت دول الحلف الـ28 على تعزيز الطرف الشرقي للحلف ردا على ضم موسكو شبه جزيرة القرم من أوكرانيا ودعمها للانفصاليين في شرق أوكرانيا.

ودعا ستولتنبرغ روسيا إلى إنهاء دعمها للانفصاليين الذين يقاتلون القوات الحكومية الأوكرانية.

أوباما (يمين) تعهد بضمان أمن أوروبا والدفاع عن كل أعضاء حلف الناتو (رويترز)

كما قرر الناتو الانخراط في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية من خلال تدريب جنود عراقيين في العراق وتوفير طائرات استطلاع من نوع "أواكس" لمراقبة المجالين الجويين العراقي والسوري، وفق الأمين العام للحلف.

من جهته، أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما التزام واشنطن بضمان الأمن في أوروبا على المدى الطويل والدفاع عن كل الحلفاء.

وقال إن التنسيق بين دول الحلف جار وبشكل أكثر مما كان عليه سابقا في كل ما يتعلق بأمن واستقرار الدول الأعضاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات