أعلن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن الأربعاء أنه لا يزال مقتنعا بأن العالم أفضل حالا بدون الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، وذلك في معرض تعليقه على تقرير لجنة التحقيق البريطانية (تشيلكوت) حول غزو العراق عام 2003.

وقال فريدي فورد المتحدث باسم الرئيس السابق في بيان إنه رغم الإخفاقات الاستخبارية والأخطاء الأخرى التي اعترف بها سابقا، فإن بوش لا يزال يعتقد أن العالم بأسره أفضل حالا بدون وجود صدام حسين في السلطة.

وأضاف البيان أن بوش الذي أمر بغزو العراق عام 2003 "ممتن للغاية لعمل القوات الأميركية والتحالف وتضحياتهم خلال الحرب ضد الإرهاب"، وقال إنه لم يكن هناك حليف أكثر صلابة من بريطانيا بقيادة رئيس الوزراء توني بلير.

ولفت المتحدث إلى أنه لم يتسن للرئيس الأميركي السابق بعدُ أن يقرأ تقرير لجنة التحقيق البريطانية الذي نشر الأربعاء في لندن.

وفي هذا التحقيق وجه رئيس اللجنة جون تشيلكوت انتقادات قاسية لبلير، معتبرا أن غزو العراق عام 2003 حدث قبل استنفاد كل الحلول السلمية، وأن خطط لندن لفترة ما بعد الحرب لم تكن مناسبة.

وأفاد التقرير الطويل المنتظر منذ سبع سنوات، بأن بلير وعد بوش بالوقوف إلى جانبه بخصوص العراق "مهما حدث".

المصدر : الفرنسية