أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الحصول على صفة مراقب بالاتحاد الأفريقي يمثل "أهمية كبيرة جدا"، مشيدا بجهود تبذل في هذا الإطار.

وأضاف نتنياهو أنه سمع تصريحات واضحة ومهمة جداً من الرئيس الكيني قال فيها إنه وزعماء أفارقة آخرين سيعملون على إعادة إسرائيل إلى مكانة مراقب بالاتحاد الأفريقي.

وشدد على أن هذا التوجه "يمثل أهمية كبيرة جداً بالنسبة لنا، أفريقيا هي قارة تنطوي على 54 دولة، إن الإمكانية لتغيير توجهها ومعاملتها حيال إسرائيل تشكل تغيراً إستراتيجياً بما يتعلق بمكانة إسرائيل الدولية".

وكان نتنياهو وصل صباح اليوم الثلاثاء إلى كينيا، في إطار جولة أفريقية استهلها أمس بالعاصمة الأوغندية، وتشمل أيضا رواندا وإثيوبيا.

وشارك نتنياهو في قمة خاصة بأوغندا جمعته إلى جانب رئيسها وكل من زعماء كينيا ورواندا وجنوب السودان وأوغندا وزامبيا، إضافة إلى رئيس الوزراء الإثيوبي ووزير خارجية تانزانيا.

وخلال هذه القمة وقعت إسرائيل والدول الأفريقية معاهدة لمكافحة ما يسمى الإرهاب.

يشار إلى أن العلاقات الأفريقية الإسرائيلية تضررت كثيرا خلال العقود الماضية جراء ضغوط الدول العربية.

ولعبت الدول العربية آنذاك -وعلى رأسها مصر- دورا مهما في استمالة مواقف الأفارقة للتضامن مع القضية الفلسطينية.

لكن إسرائيل تمكنت من ترميم علاقاتها بأفريقيا وباتت تقيم علاقات دبلوماسية كاملة مع أربعين دولة بالقارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات