بدأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الاثنين من أوغندا زيارة "تاريخية" إلى عدد من البلدان الأفريقية، وقال إن الزيارة تشكل "عودة إسرائيلية قوية" إلى أفريقيا.

وقبل مغادرته تل أبيب إلى أوغندا قال نتنياهو إنه سيبدأ جولته الأفريقية بقمة حول "الإرهاب" في عنتيبي سيعقدها مع رؤساء سبع دول أفريقية، وأكد أن زيارته التي تشمل أيضا إثيوبيا وكينيا وروندا تحمل في طياتها أهمية كبيرة على الصعد السياسية والاقتصادية والأمنية وتشكل عودة إسرائيلية قوية إلى أفريقيا.

واعتبر أن زيارته تعتبر الأولى التي يقوم بها رئيس وزراء إسرائيلي إلى أفريقيا جنوب الصحراء "منذ عشرات السنين".

وتتزامن الزيارة مع إحياء الذكرى السنوية الأربعين لعملية قامت بها في الرابع من يوليو/تموز 1976 قوات خاصة إسرائيلية للإفراج عن ركاب طائرة كانت تقوم برحلة بين تل أبيب وباريس خطفت إلى عنتيبي كان شقيق نتنياهو بين ضحاياها.

وتسعى إسرائيل إلى ضمان دعم البلدان الأفريقية في المؤسسات الدولية حيث تتعرض لانتقادات حادة تتعلق باحتلال أراض فلسطينية أو بسبب أنشطتها النووية.

ووافقت الحكومة الإسرائيلية مؤخرا على اقتراح يقضي بفتح مكاتب للوكالة الإسرائيلية للتنمية الدولية في البلدان الأربعة التي يزورها نتنياهو. وتتقاسم هذه الوكالة مع البلدان النامية التكنولوجيا والخبرات الإسرائيلية.

ووفقا لمكتب نتنياهو فقد خُصِّصت ميزانية بقيمة 13 مليون دولار لـ"تعزيز العلاقات الاقتصادية والتعاون مع الدول الأفريقية" تتضمن التدريب في مجالات "الأمن الوطني" والصحة.

المصدر : وكالات