نشرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية الخميس مقطع فيديو قالت إنه لأحد منفذي الهجوم على كنيسة شمال فرنسا هذا الأسبوع.

وفي الفيديو -الذي تم تسجيله قبل الهجوم- خاطب عبد الملك بوتيجان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس وزرائه مانويل فالس بشكل مباشر قائلا "لقد تغير الزمان، ستعانون مما يعاني منه الإخوة والأخوات، سندمر هذا البلد".
 
وأضاف "أيها الإخوة، اخرجوا بالسلاح الأبيض، بأي شيء تحتاجونه وهاجموهم واقتلوهم جميعا". مطالبا المسلمين بمهاجمة الدول المشاركة في التحالف الدولي.

واحتجز بوتيجان مع المتهم الأول عادل كرميش عددا من الرهائن في كنيسة بنورماندي الثلاثاء، ثم ذبحا القس جاك هاميل (86 عاما) قبل أن تقتلهما الشرطة الفرنسية.

وكانت وكالة أعماق بثت مساء الأربعاء تسجيل فيديو يعلن فيه المنفذان بوتيجان وكرميش ولاءهما للتنظيم، ويظهر في التسجيل رجلان بالقرب من راية التنظيم ويردد أحدهما إعلان مبايعة أبو بكر البغدادي.

وكانت نيابة باريس أعلنت الخميس أن المحققين كشفوا رسميا أن عبد المالك بوتيجان (19 عاما) هو الشخص الثاني المتورط في الهجوم، ولم يصدر القضاء أي أحكام من قبل على بوتيجان الذي كان مسجلا لدى الشرطة منذ 29 يونيو/حزيران الماضي أثناء محاولته التوجه إلى سوريا عن طريق تركيا.

وذكر مصدر قريب من التحقيق أن ثلاثة أشخاص من محيطه العائلي تم توقيفهم بحسب مصدر مقرب من التحقيق بالإضافة إلى شاب فرنسي ملفه لدى جهاز الاستخبارات كان قد توجه برفقة بوتيجان إلى تركيا في العاشر من يونيو/حزيران الماضي.

أما المتهم الأول كرميش فعمره 19 عاما، وكان قد خرج من السجن في مارس/آذار الماضي، ووضع قيد المراقبة، وزود بسوار إلكتروني، واستأنفت النيابة بلا جدوى قرار قاض منحه الحرية المشروطة وفق مصادر الشرطة الفرنسية.

المصدر : وكالات