كشف تقرير نشرته صحيفة "فرانكفورتر ألغماينة تسايتونغ" الألمانية على موقعها الإلكتروني أن مرتكب هجوم ميونيخ الجمعة الماضي كان صاحب توجهات يمينية متطرفة، وذو كراهية عنصرية دفينة للأتراك والعرب.

وذكرت الصحيفة استنادا لمعلومات من أجهزة الأمن الألمانية أن التلميذ الألماني ذا الأصول الإيرانية منفذ الهجوم كان فخورا بولادته يوم 20 أبريل/نيسان، وهو ما يوافق اليوم الذي ولد فيه الزعيم الألماني الراحل أدولف هتلر.

ونقلت الصحيفة عن هذه المصادر أن محيطين بالمهاجم أكدوا لها فخر الأخير بالانتماء كإيراني وألماني للعرق الآري الذي عدته النازية الألمانية أرقى وسيد الأعراق البشرية، وعبر عن كراهية شديدة للعرب والأتراك وإحساس بالتفوق عليهم.

ولفتت الصحيفة الألمانية إلى أن أجهزة الأمن تحقق بفرضية استهدافه قتل ضحايا من أصول مهاجرة، ونوهت الصحيفة الألمانية إلى أن هجوم ميونيخ صنف حتى الآن جريمة قتل عشوائي.

وأشارت إلى أن الجاني تفوه عند ارتكابه هذا الهجوم بتعابير دلت على دوافعه العنصرية، منها هتافه بسباب ضد الأتراك، وإعلانه أنه ألماني وولد في ألمانيا.

وأكدت الصحيفة أنه اختار بوعي ارتكاب جريمته في يوم الذكرى السنوية الخامسة للمذبحة التي ارتكبها المتطرف اليميني النرويجي أندريس بريفيك في جزيرة يوتايا النرويجية وقتل فيها العشرات.

المصدر : الصحافة الألمانية