عين رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت تعبان دينق نائبا أولَ له خلفا لزعيمِ المعارضة المسلحة رياك مشار الذي توارى عن المشهد السياسي منذ المواجهات الدامية بالعاصمة جوبا في وقت سابق من الشهر الحالي.

وتم التعيين بموجب مرسوم صدر أمس في ظل خلافات بين قادة المعارضة حول تمثيلها في الحكم بمقتضى اتفاق سلام تم التوصل إليه العام الماضي بوساطة أفريقية. وكانت المعارضة المسلحة قد قدمت أوراق ترشيحها دينق ليحل محل النائب مشار، وطالبت بإصدار قرار جمهوري بتعيينه في منصب النائب الأول للرئيس.

وقال إيزيكال غاتكيوث رئيس أركان القوات المتمردة التابعة لمشار إن دينق سيشغل هذا المنصب حتى عودة مشار لجوبا، بيد أن متحدثا باسم مشار وصف هذا التطور بأنه "مؤامرة" لإبعاد مشار, وأوضح أن الأخير "عزل" دينق يوم الجمعة الماضي لأنه تفاوض بشكل منفرد مع الرئيس سلفاكير.

من جهته، قال وزير الإعلام مايكل مكوي إن قرار تغيير أي شخص في المعارضة يرجع لها، وإن الحكومة سوف ترحب بأي قرار صادر من المعارضة بهذا الخصوص. ويخشى مراقبون أن يؤدي تعيين دينق بدلا من مشار لتجدد المواجهات.

يُذكر أن الرئيس سلفاكير أمهل مشار حتى مساء السبت الماضي للعودة للعاصمة، وإلا سيعين نائبا أول جديدا بدلا منه.

وكان مشار قد اختفى منذ الاشتباكات الدامية التي اندلعت بالثامن من الشهر الحالي في جوبا بين الجيش الشعبي النظامي ومتمردين موالين لمشار, وخلفت المواجهات التي استخدمت فيها أسلحة ثقيلة مئات القتلى. وتولى مشار مجددا منصب النائب الأول لرئيس الدولة بعد عودته في أبريل/نيسان الماضي بموجب اتفاق السلام.

المصدر : الجزيرة + وكالات