أسفر حادث إطلاق نار بمستشفى جامعي في برلين اليوم الثلاثاء عن مقتل طبيب ألماني في حين انتحر منفذ الهجوم قبل أن تتمكن الشرطة من القبض عليه.

وقالت الشرطة إن مريضا أصاب الطبيب بعدة طلقات ثم فتح النار على نفسه مما أدى لوفاتهما.

ونقلت صحيفة "تاجس شبيغل" الألمانية عن شهود عيان القول إن قوات خاصة وجدت في مكان الحادث.

جدير بالذكر أن المستشفى الواقع جنوب غربي العاصمة برلين يعد واحدا من أربعة فروع لمستشفى "شاريته" الشهير الذي يعد أكبر المستشفيات الجامعية بأوروبا.

وشهدت ألمانيا في الأيام القليلة الماضية هجمات وحوادث إطلاق نار خلفت عدة قتلى وجرحى.

وقد فجّر لاجئ سوري نفسه أمام حفل موسيقي بمدينة أنسباخ أمس الأول مما أدى لمقتله وجرح 12 آخرين.

وتبنى تنظيم الدولة المسؤولية عن التفجير بالرغم من أن وسائل إعلام ألمانية قالت إن المهاجم مضطرب عقليا وسبق له محاولة الانتحار مرتين، ومعروف للشرطة بأنشطة ذات علاقة بتجارة المخدرات.

وفي وقت سابق، قُتلت امرأة بساطور جنوب غرب البلاد، واتهمت الشرطة سوريًّا من طالبي اللجوء بارتكاب الجريمة.

ويوم الجمعة الماضي أطلق ألماني مسيحي من أصل إيراني النار على متسوقين في ميونيخ، وقتل تسعة أشخاص ثمانية منهم مسلمون، لكن السلطات رفضت إسباغ الصفة الإرهابية على الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات