رفض وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير "تعميم الشكوك" ضد اللاجئين في بلاده بعد الهجمات التي نفذها طالبو لجوء في الأيام الأخيرة.
 
وقال اليوم الاثنين "علينا تفادي تعميم الشكوك ضد اللاجئين حتى لو أن هناك إجراءات جارية ضد حالات معزولة" بين اللاجئين.
 
في سياق متصل، لا تزال التحقيقات جارية في حادث تفجير سوري نفسه خارج حفل موسيقي بمدينة أنسباخ الليلة الماضية.

وقد أسفر التفجير عن مقتل منفذه وإصابة 12 شخصا ثلاثة منهم في حالة خطيرة.

ورجح وزير داخلية ولاية بافاريا جنوبي ألمانيا أن يكون "التطرف" هو ما دفع طالب اللجوء السوري إلى تفجير نفسه.

video

قتلى وجرحى
وقال الوزير إن منفذ التفجير وصل إلى ألمانيا قبل عامين، ورفضت السلطات قبل عام منحه حق اللجوء، لكن سمح له بالبقاء في البلاد بسبب الأوضاع الراهنة في سوريا.

وشهدت ألمانيا في الأيام القليلة الماضية حوادث طعن وإطلاق نار أودت بحياة 10 أشخاص وخلفت عدة جرحى.

وفي وقت سابق قتلت امرأة بساطور في جنوب غرب البلاد واتهمت الشرطة سوريا من طالبي اللجوء بارتكاب الجريمة.

ويوم الجمعة الماضي أطلق ألماني من أصل إيراني النار على متسوقين في ميونيخ وقتل تسعة أشخاص معظمهم من المسلمين.

المصدر : الفرنسية,الألمانية