نقل مراسل الجزيرة عن مصدر في مدينة ميونيخ بجنوب ألمانيا أن ثمانية من ضحايا الهجوم المسلح الذي استهدف مركزا للتسوق الجمعة مسلمون وأن التاسع إيطالي، ولم تكشف السلطات الألمانية عن جنسيات كل الضحايا، لكنّ تركيا وجمهورية كوسوفو قالتا إن بعض رعاياهما قتلوا في الهجوم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن المهاجم كان معجبا بالنرويجي باندرس بيرينغ بريفيك الذي قتل 77 شخصا في النرويج قبل خمسة أعوام.

وأضافت أن الشاب قام باستدراج الضحايا عن طريق حساب باسم مستعار على موقع فيسبوك بدعوتهم إلى التوجه إلى أحد المطاعم، وذكرت وسائل الإعلام أن سنبلي وضع رسالة على فيسبوك قال فيها "أقدم لكم ما تريدون لكن بسعر غير باهظ".

واعتبرت الشرطة أنه كان متأثرا بمذبحة فينندن (جنوب غرب) في مارس/ آذار 2009 حين قام شاب في السابعة عشرة من العمر بإطلاق النار داخل مدرسته السابقة وقتل 15 شخصا، ثم انتحر.

وقال رئيس مكتب مكافحة الجريمة في الولاية إن المواد التي عثر عليها في منزل المسلح أظهرت أنه كان يمارس ألعاب الفيديو العنيفة كثيرا، واشترى السلاح الذي استخدمه في الهجوم من الإنترنت عبر موقع لا يمكن زيارته إلا عن طريق برمجيات خاصة.

وأضاف أن المهاجم أطلق نحو ستين رصاصة من مسدسه، لافتا إلى أنه تم اكتشاف 57 ثقبا في مسرح الجريمة يمكن أن تنسب بشكل واضح إلى سلاح الجريمة.

من جانبه، قال المدعي العام في مدينة ميونيخ إنه لا توجد دوافع سياسية وراء الجريمة، مشيرا إلى أن الجاني لم يتعمد انتقاء أجانب ضحايا لجريمته، وسبق للشرطة أن نفت أي ارتباط للمهاجم بتنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات