قالت الشرطة في ولاية بافاريا جنوب ألمانيا إنه لا علاقة لمنفذ هجوم الجمعة على مركز للتسوق في مدينة ميونيخ بتنظيم الدولة الإسلامية، مشيرا إلى أن المحققين يميلون إلى فرضية أنه مختل عقليا.

وأكدت الشرطة أن منفذ الهجوم من مواليد المدينة وليس لديه سجل جنائي، مشيرة إلى وجود عناصر تدل على أنه يهتم بقضايا مرتبطة بالمختلين عقليا الذين ارتكبوا عمليات قتل جماعي.

وقالت إنها عثرت على سلاح غير مرخص مع المهاجم إضافة إلى ثلاثمئة طلقة، مؤكدة أنه سبق أن تلقى المهاجم علاجا بدنيا ونفسيا حيث كان يعاني من الكآبة.

من جهته، أفاد مراسل الجزيرة في المدينة عمر عبد اللطيف بأن الحياة عادت إلى طبيعتها، وأن حركة الناس والسيارات في الشوارع اعتيادية، باستثناء المنطقة التي جرى فيها الحادث إذ لا تزال الشرطة تمنع الوصول إليها، بانتظار انتهاء التحقيقات.

وشهدت مدينة ميونيخ الألمانية مساء الجمعة هجوما مسلحا على مركز للتسوق فيها، نفذه شاب ألماني من أصول إيرانية، وأسفر عن مقتل عشرة أشخاص بينهم المنفذ، وإصابة 27 آخرين بينهم أطفال وثلاث حالات خطيرة، وفق آخر إحصائية للشرطة الألمانية.

الشرطة أكدت مشاركة 2300 من أفرادها للتصدي للهجوم (رويترز)

مهاجم واحد
وكانت الشرطة الألمانية قد أكدت أن منفذ الهجوم قتل نفسه قرب المركز، وأنه لم يكن معه شركاء. وفي مؤتمر صحفي عقده فجر اليوم السبت، قال قائد شرطة ميونيخ هوبرتوس أندريا إن المهاجم بدأ بإطلاق النار قرب مطعم للوجبات السريعة، ثم توجه إلى محيط مركز للتسوق، وهرب بعد ذلك.

وقالت الشرطة في وقت سابق إنها تبحث في وجود ثلاثة مشتبه بهم، لكن قائد الشرطة أكد أن الرجال الثلاثة الذين شوهدوا يفرون من الموقع غير ضالعين في الهجوم، وأنه تم على يد شخص واحد.

وحسب بيانات الشرطة، شارك 2300 من أفراد الأمن في مهمة التصدي للهجوم، ورفعت حالة التأهب إلى الدرجة القصوى، قبل أن تعلن سلطات ميونيخ أنه بات بإمكان المواطنين مغادرة منازلهم، وأن وسائل النقل العام في المدينة عادت للعمل مجددا بعدما توقفت لساعات.

من جهتها، دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى عقد اجتماع لمجلس الأمن الوطني اليوم السبت، وقال المتحدث باسمها ستيفن سيبرت إن الوزراء المعنيين في طريقهم إلى برلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات