قضى مرسوم أصدرته السلطات في تركيا بتمديد فترة إيقاف المعتقلين إثر محاولة الانقلاب الفاشلة، وغلق آلاف المؤسسات والجمعيات المشتبه في ارتباطها بزعيم حركة "الخدمة" فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير المحاولة الانقلابية قبل أسبوع.

فقد نشرت الجريدة الرسمية اليوم السبت مرسوما وقعه الرئيس رجب طيب أردوغان ينص على تمديد فترة إيقاف المشتبه بضلوعهم في محاولة الانقلاب على ذمة التحقيق، دون توجيه تهم إليهم من أربعة أيام إلى ثلاثين يوما.

وكان أردوغان قد قال -في خطاب توجه به الليلة الماضية عبر الهاتف لمتظاهرين احتشدوا دعما للديمقراطية بولاية سكاريا غربي البلاد- إن عدد الموقوفين على ذمة التحقيقات تجاوز 11 ألفا.

ومن بين هؤلاء سبعة آلاف عسكري وما يزيد على ألف قاضٍ, وبعد التحقيقات الأولية صدرت أوامر بحبس أكثر من أربعة آلاف منهم من إجمالي الموقوفين. لكن المدعي العام أعلن اليوم أنه سيتم الإفراج عن 1200 جندي وقع التغرير بهم خلال الانقلاب الفاشل.

كما نص المرسوم الذي نشر اليوم على إغلاق 35 مؤسسة صحية، و1043 مؤسسة تعليمية خاصة وسكن طلابي، و1229 وقف وجمعية، و19 نقابة واتحاد نقابات، و15 من مؤسسات التعليم العالي الخاصة.

وكان البرلمان التركي قد أقر بأغلبية مريحة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر, وقال الرئيس أردوغان إنه يمكن تجديدها, في حين قال مسؤول حكومي إنه يمكن رفعها في مدة تتراوح بين ثلاثين و45 يوما.

المصدر : الجزيرة + وكالات