أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما ليل الجمعة استعداد بلاده لتقديم الدعم لألمانيا إثر حادث إطلاق النار في ميونيخ. كما وجه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند "رسالة دعم شخصية" للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. وأعرب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عن "صدمته العميقة" إزاء الهجوم.

وقال أوباما في بيان "إن ألمانيا أحد حلفائنا الأكثر قربا، وسنقدم لها كل مساعدة ممكنة تحتاجها في مثل هذه الظروف".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست في بيان "لا نعرف كل الحقائق حتى الآن، لكننا نعرف أن هذا عمل شنيع تسبب في مقتل وإصابة عدد من الأشخاص في قلب واحدة من أكثر مدن أوروبا حيوية".

وأضاف أن المسؤولين الأميركيين سيعملون عن كثب مع نظرائهم الألمان، وسيقدمون أي مساعدة قد يحتاجها التحقيق.

وبدورها، غردت المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون على تويتر قائلة إنها تتابع "الموقف المروع" في ميونيخ، مضيفة "نساند أصدقاءنا في ألمانيا وهم يسعون لتقديم المسؤولين عن ذلك للعدالة".

كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مكتب الرئيس أن هولاند وجّه لميركل "رسالة دعم شخصية"، أعرب فيها عن تضامنه "المطلق" مع الشعب الألماني.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت إن بلاده تتضامن مع ألمانيا أيضا، كما أعرب الحزب الجمهوري المعارض عن "حزنه العميق" إزاء الهجوم.

من جهة أخرى، قالت مراسلة الجزيرة في لندن مينة حربلو إن وزير الخارجية البريطاني أعرب في تغريدة عن صدمته العميقة بعد هذا الحادث، كما أعربت رئيسة وزراء أسكتلندا نيكولا ستيرجون عن حزنها العميق، وقدمت تعازيها لأهالي الضحايا.

وأعرب الرئيس الألماني يواخيم جاوك عن "صدمته العميقة" إثر تعرض مجمع تجاري كبير بوسط ميونيخ لإطلاق نار، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل وسقوط عدد كبير من الجرحى.

وقالت الشرطة إنها تفترض أن منفذي الهجوم ثلاثة مسلحين، بينما ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن أحد منفذي الهجوم قتل نفسه قرب المركز التجاري الأولمبي بالمدينة, وأشارت الشرطة في وقت لاحق إلى أن هناك مسلحين لا يزالون طلقاء ويشكلون خطرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات