يناقش مجلس وزراء جنوب السودان اليوم الجمعة مقررات قمة الاتحاد الأفريقي التي أوصت بإدخال قوات إضافية لبعثة الأمم المتحدة في البلاد لتعزيز عملية حفظ السلام.

ويشارك وزراء المعارضة المسلحة في اجتماع الحكومة، وسط غياب رياك مشار النائب الأول لرئيس الدولة الذي لم يعرف مكانه بعد.

وجاءت التوصية الأفريقية بعد معارك عنيفة بالعاصمة جوبا بين المعارضة المسلحة والقوات الحكومية.

وقال مراسل الجزيرة في جوبا هيثم أويد إن الحكومة سبق وأن رفضت توصيات القمة الأفريقية بإدخال قوات أممية جديدة للبلاد.

وأوضح أن جوبا قدمت مقترحات لتوفير الحماية لمشار من قبل القوات الأممية الموجودة حاليا في البلاد، أو أن تتولى الحكومة توفير الأمن له.

لكن غياب مشار يترك فراغا في السلطة وفي المشهد السياسي كونه زعيم المعارضة المسلحة، ويشغل منصب النائب الأول لرئيس البلاد سلفاكير ميارديت.

سلفاكير (يسار) أمهل نائبه المختفي 48 ساعة للعودة إلى العاصمة جوبا (رويترز)

مهلة للعودة
وكان سلفاكير أمهل مشار أمس 48 ساعة للعودة إلى العاصمة جوبا، من دون أن يحدد أية عواقب ستترتب على عدم عودته خلال هذه المدة.

وقال المراسل إنه إذا لم يعد مشار لجوبا فإن المعارضة المسلحة قد تختار بديلا له لقيادتها ولشغل منصب النائب الأول للرئيس، رغم أن هذا السيناريو قد يواجه عقبات دستورية.

يُذكر أن جوبا شهدت في الفترة من 8 إلى 11 يوليو/تموز الجاري معارك عنيفة بين القوات الحكومية التابعة للرئيس وبين المتمردين الموالين لنائبه.

وخلفت هذه المعارك ثلاثمئة قتيل على الأقل وشردت 42 ألف مواطن، وفق مسؤولين في هيئات الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية