قال مراسل الجزيرة إن الرئاسة التركية أصدرت قرارا بتوقيف 300 من أفراد الحرس الرئاسي على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة، في حين ألغت الحكومة أكثر من عشرة آلاف جواز سفر يخشى فرار أصحابها.

وبحسب تلفزيون "سي.أن.أن ترك"، فقد اعتقل 283 على الأقل من عناصر الحرس الرئاسي الذين صدرت بحقهم مذكرات توقيف في أنقرة.

ويتبع عناصر الحرس الرئاسي كتيبة القوات الخاصة المتمركزة عند القصر الرئاسي في أنقرة، وعددها 2500 عنصر على الأقل.

كما ألغت الحكومة التركية 10856 جواز سفر بسبب خطر فرار أصحابها، وبينها قرابة عشرة آلاف جواز سفر أخضر أو رمادي، حيث إن أصحابها إما قيد الاعتقال أو فارون.

وحاملو جوازات السفر الخضراء هم الموظفون والنواب السابقون الذين يستطيعون السفر إلى بعض الدول دون تأشيرات، بينما يتم إصدار جوازات السفر الرمادية لمن يعملون في قطاع الحكومة والرياضيين.

وعلى صعيد متصل، أوقفت قوات الأمن التركية والية "سينوب" (شمال) ياسمين أوزآتا جاتين كايا بعد إعفائها من منصبها، على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة.

وأفاد مراسل الأناضول -نقلا عن مصادر أمنية- بأن فرق مديرية مكافحة الجرائم المنظمة أوقفت جاتين كايا في العاصمة أنقرة اليوم الجمعة في إطار التحقيقات المستمرة على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة.

وكانت جاتين كايا قد أعفيت من منصبها يوم 16 يوليو/تموز الجاري، بينما كانت محكمة مختصة أصدرت قرارا باعتقال زوجها تمال جاتين كايا -وهو ضابط برتبة عقيد- نائب قائد حامية سينوب، عقب توقيفه بتهمة انتسابه إلى منظمة فتح الله غولن.

شرطة أتراك يعتقلون ضابطا يشتبه في ضلوعه في المحاولة الانقلابية الفاشلة قبل أسبوع (الأناضول)

اعتقالات مستمرة
وقال مراسل الجزيرة عمار الحاج إن 387 شخصا اعتقلوا خلال عملية أمنية نفذتها الشرطة بولاية شرناق جنوب شرقي البلاد للاشتباه في صلتهم بمحاولة الانقلاب.

وأضاف أن عملية أمنية أخرى وقعت في وزارة الغابات والمياه أسفرت عن اعتقال 197 شخصا لنفس السبب. وكانت الشرطة دهمت ثكنتين عسكريتين في إسطنبول بحثا عن جنود شاركوا في المحاولة الانقلابية.

من جهة أخرى, قالت وكالة الأناضول إن قوات الأمن أوقفت أمس ضابطا كبيرا بالجيش برتبة عقيد ركن يدعى "معمر" في منزل أحد أصدقائه بقضاء مراد باشا بمحافظة أنطاليا جنوبي تركيا.

وأضافت الوكالة أن هذا الضابط هو من أصدر أمرا بغلق جسري البوسفور في إسطنبول, وأكدت أن الشرطة عثرت عليه مختبئا في خزانة ملابس.

وفي وقت سابق، اعتقل عسكريون شاركوا بالهجوم الذي استهدف فندقا كان فيه الرئيس رجب طيب أردوغان وأفراد من عائلته في مرمريس غربي البلاد خلال المحاولة الانقلابية. وكان أردوغان قال في مقابلة مع رويترز مساء أمس إن 10400 شخص اعتقلوا للاشتباه في ضلوعهم في المحاولة الانقلابية.

من جهته، قال ياسين أقطاي نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم مساء أمس في مؤتمر صحفي بأنقرة، إن من بين الموقوفين 7423 عسكريا و287 من الشرطة العسكرية، و2014 قاضيا ومدعيا عاما، فضلا عن 686 مدنيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات