مثيانق شريلو-جوبا

أمهل رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت خصمه ونائبه الأول رياك مشار 48 ساعة للعودة إلى جوبا لمزاولة أعماله الرسمية، لتنفيذ اتفاق السلام المبرم بينهما في أغسطس/آب الماضي.

وبحسب الأمر الرئاسي الذي تلاه مييك أيي وزير مكتب الرئيس سلفاكير، فإنه في حال عدم التزام رياك مشار بالأمر سيتم اتخاذ المزيد من الخطوات في مواجهته، دون توضيح هذه التدابير.

ومنذ اندلاع المواجهات المسلحة بين القوات الموالية للطرفين في العاصمة جوبا لم يظهر مشار إلى العلن، لكنه أكد في تصريحات صحفية أنه بخير، ورفض الكشف عن مكان تواجده، ورهن عودته إلى جوبا بوجود قوات أجنبية كطرف ثالث لحمايته، والفصل بين قواته والقوات الأخرى الموالية لخصمه سلفاكير.

وفي رده على هذه الخطوة، سخر جيمس قديت المتحدث باسم رياك مشار من الأمر الصادر من سلفاكير، وقال في تصريح للجزيرة نت إن مشار لن يستجيب لهذه التخبطات الصادرة من سلفاكير، ووصف هذا الإجراء بأنه محاولة تؤكد عدم جدية الرئيس في تنفيذ اتفاق السلام المبرم بين الطرفين.

وقتل 272 شخصا على الأقل في اشتباكات بالعاصمة جوبا استمرت خمسة أيام هذا الشهر، بين قوات موالية للرجلين، قبل التوصل لاتفاق هدنة في 11 يوليو/تموز الجاري.

ويقول محللون إن سلفاكير ينوي تعيين تعبان دينق -أبرز قادة الحركة الشعبية والمتواجد حاليا في جوبا، والذي يشغل منصب وزير المعادن- في منصب النائب الأول، وهي خطوة يرى المراقبون أنها ستزيد الأوضاع سخونة في جنوب السودان.

المصدر : الجزيرة