قال نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي الخميس إن أنقرة ستعلق المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان مؤقتا مثلما فعلت فرنسا، وذلك بعد إعلانها فرض حالة الطوارئ بالبلاد.

ونقلت شبكة "أن تي في" الإخبارية التركية عن قورتولموش القول إن حالة الطوارئ قد ترفع في غضون شهر إلى شهر ونصف.

وأقر قورتولموش بوجود ضعف "هيكلي وفردي" في أجهزة الاستخبارات في ما يتعلق بمعرفة الانقلاب قبل وقوعه، مشيرا إلى أن العمل جار لإعادة هيكلة القوات المسلحة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن حالة الطوارئ بالبلاد في وقت متأخر من أمس الأربعاء بعد الانقلاب الفاشل يوم الجمعة الماضي، مؤكدا أن ذلك سيتيح للسلطات العمل بكفاءة أكبر من أجل تقديم المتورطين إلى العدالة.

وسيناقش البرلمان التركي في وقت لاحق اليوم مذكرة إعلان حالة الطوارئ التي تقدمت بها الحكومة بناء على توصية من مجلس الأمن القومي.

من جهته، قال مراسل الجزيرة في أنقرة عمر خشرم إنه من المتوقع ألا يواجه إعلان حالة الطوارئ صعوبة في إقراره لدى البرلمان، ومن المتوقع أن يصوت نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم إضافة إلى إعلان رئيس حزب الحركة القومية أن حزبه يوافق على حالة الطوارئ، وبالتالي سيحصل القرار على أغلبية.

المصدر : الجزيرة + رويترز