أحالت نيابة باريس خمسة أشخاص إلى القضاء للاشتباه فيهم بأنهم كانوا على صلة مع محمد بوهلال منفذ عملية الدعس في مدينة نيس جنوب فرنسا.

وأوضحت النيابة العامة أن التحقيقات تشير إلى أن المشتبه بهم -وهم أربعة رجال تتراوح أعمارهم بين 22 وأربعين عاما وامرأة- زودوا منفذ العملية بمسدس آلي أطلق منه النار على شرطيين اثنين من الشاحنة التي استخدمها في الاعتداء.

وأحد المشتبه بهم الخمسة أوقف يوم الجمعة الماضي وهو في الأربعين من عمره قالت النيابة إنه يعرف بوهلال منذ زمن ويقيم في نيس منذ سنوات.

وأوقف المحققون السبت الماضي مشتبها به كان تلقى رسالة نصية قصيرة من بوهلال قبل دقائق من تنفيذه الاعتداء شكره فيها على "المسدس" الذي زوده به قبل يوم، وقال المشتبه به إن مزود المسدس ألباني في الـ38 وقد أوقف الأحد الماضي على ذمة التحقيق مع صديقته.

كما أوقف المحققون الأحد الماضي شخصا أشار إليه بوهلال في رسالة نصية قصيرة بأنه سيتسلم أسلحة أخرى، وقال مصدر قريب من التحقيق لوكالة الصحافة الفرنسية إن "العديد من العناصر توثق الاتصالات" التي أجراها هذا الشخص مع منفذ الاعتداء.

يذكر أن عملية الدعس التي نفذها بوهلال في الـ14 من يوليو/تموز الحالي أسفرت عن مقتل 84 شخصا وإصابة عشرات آخرين، بعضهم في حالة حرجة.

ولم يثبت التحقيق وجود أي رابط بين بوهلال وبين الجماعات المسلحة إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية أعلن السبت الماضي تبنيه الاعتداء.

من جانب آخر، قال مراسل الجزيرة إن قوات الأمن داهمت اليوم الخميس مسجدا ومنزلا في ضاحية أرجنتوري شمال باريس.

المصدر : الجزيرة + وكالات