فرض مجلس الاتصالات التركي اليوم الأربعاء حظرا على دخول موقع ويكيليكس بعد نشره جزءا من ثلاثمئة ألف وثيقة من المراسلات الإلكترونية للأحزاب السياسية في البلاد، وفي مقدمتها حزب العدالة والتنمية الحاكم، في الفترة بين 2010 وحتى السادس من يوليو/تموز الجاري.

وذكر المجلس اليوم الأربعاء أن "إجراء إداريا" اتخذ ضد الموقع، وهو التعبير الذي يستخدمه عادة عند حجب أي مواقع إلكترونية أو وسائل تواصل اجتماعي في البلاد.

من جهته، أكد مسؤول في مكتب الرئاسة التركية اليوم الأربعاء أن الحكومة التركية "فرضت  قيودا" على موقع ويكيليكس، مرجعا ذلك إلى ما سماها انتهاك الخصوصية ونشر بيانات تم الحصول عليها بطريقة غير مشروعة.

ونشر موقع ويكيليكس رابطا على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) لقاعدة بيانات قابلة للبحث قال إنها تحتوي على 294 ألفا و548 رسالة بريد إلكتروني وعدة آلاف من المرفقات من 762 عنوانا على صلة بحزب العدالة والتنمية الحاكم.

وقال الموقع إن رسائل البريد الإلكتروني التي تم نشرها يتعلق معظمها "بالتعامل مع العالم"، وليست عن الأمور الداخلية الحساسة.

وذكر الموقع أنه ينشر تاريخ تلك الرسائل التي حصل عليها قبل محاولة الانقلاب "كرد فعل على عمليات التطهير التي نفذتها الحكومة بعد فشل الانقلاب"، لكنه أكد أن مصدر الرسائل لا علاقة له بمدبري الانقلاب أو بحزب سياسي منافس أو دولة منافسة.
 
وينشر الموقع الذي أسسه الأسترالي جوليان أسانج وثائق مسربة معظمها حكومية، وفي 2010 نشر ويكيليكس وثائق سرية تتعلق بالجيش الأميركي والدبلوماسية الأميركية في واحدة من أكبر وقائع تسريب المعلومات في تاريخ الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات