حصل رجل الأعمال الأميركي دونالد ترامب على تزكية الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية، ليصبح بذلك المرشح الرسمي عن الحزب في انتخابات الرئاسة الأميركية المقررة يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقد حصل ترامب (70 عاما) على غالبية عدد المندوبين تماشيا مع نتائج الانتخابات التمهيدية التي أجراها الحزب على مدى الأشهر الماضية، وتمكن خلالها من التقدم على باقي منافسيه الـ16 بحصوله على 1237 مندوبا، وهو العدد الكافي للفوز بترشيح الحزب.

ومن المقرر أن يعلن ترامب قبول ترشيحه رسميا مساء الخميس مع اختتام مؤتمر الحزب الذي انطلق الاثنين الماضي.

وكان الملياردير ترامب قد تعهد في أول ظهور له أمام مؤتمر الحزب في كليفلاند بولاية أوهايو حيث جرى التصويت مساء الثلاثاء، بالفوز في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة.

وشاب القاعة التي جرى فيها التصويت الفوضى بعد احتجاج المندوبين الرافضين لترامب بالصراخ والاستهجان ضد المسؤولين الجمهوريين الذين حاولوا تبني قرار التزكية دون تصويت.

وكانت لائحة الغائبين لافتة للانتباه، حيث تغيب الرئيسان بوش الأب والابن اللذان لم يدعما ترامب.

وقال المحلل السياسي سعيد عريقات للجزيرة إن الانقسام الذي شاب عملية التصويت سينعكس على الناخب الأميركي الذي غالبا ما سيمنح صوته لغريمته الديمقراطية هيلاري كلينتون، أو سيفضل البقاء في المنزل.

في غضون ذلك، أظهر أحدث استطلاع للرأي العام أجرته محطة "أي.بي.سي" وصحيفة واشنطن بوست أن 60% من الأميركيين يعتبرون مرشح الحزب الجمهوري غير مؤهل لرئاسة الولايات المتحدة، وأنّه منحاز ضد النساء والأقليات.

وأبدى 58% من المستَطلعين عدم رضاهم عن ترامب ومنافسته عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون على حد سواء لتولي منصب الرئاسة.

المصدر : الجزيرة + وكالات