قالت وسائل إعلام تركية إنه تم اعتقال اثنين من أعضاء المحكمة الدستورية العليا. وفتحت وزارة الدفاع تحقيقا مع جميع القضاة والمدعين العسكريين، كما قررت وقف 262 منهم عن العمل مؤقتا، ضمن التحقيقات الجارية في محاولة الانقلاب.

وأمر القضاء التركي بحبس 113 قاضيا ومدعيا عامّا، بينهم عضوَا المحكمة الدستورية ألب أرسلان وأردال تيرجان. كما وجهت اتهامات رسمية لكبير مساعدي الرئيس رجب طيب أردوغان.

من جانب آخر، نفت الداخلية التركية أنباء عن خطف زورقين تابعين لخفر السواحل في مياه بحر إيجه بولاية موغلا غربي البلاد والفرار بهما إلى اليونان.

وأفاد بيان صادر عن الداخلية أن وسائل إعلام مختلفة أوردت ادعاءات حول خطف زورقين لخفر السواحل التركية في موغلا، مؤكداً أن كافة الزوارق التابعة لخفر السواحل تواصل مهامها تحت سيطرة قيادة الخفر.

وعلى صعيد متصل قال مصدر حكومي إن وزارة التعليم قررت إغلاق 626 مدرسة ومؤسسة تعليمية، و102 مؤسسة أخرى تابعة لها على صلة بجماعة فتح الله غولن. كما ذكرت وسائل إعلام أن قوات الأمن داهمت المديرية العامة لمؤسسة الاتصالات التركية (ترك تيليكوم) ضمن التحقيقات الجارية في محاولة الانقلاب.

كما تم فصل 6538 موظفا إضافيا من وزارة التعليم. وكانت الوزارة قد فصلت بشكل مؤقت 15200 موظف يوم أمس، ليرتفع بذلك عدد الموظفين المفصولين إلى ما يقارب 22 ألفا.

من جهتها، قالت قناة "أن.تي.في" الخاصة إن مجلس التعليم العالي في تركيا أوقف أربعة رؤساء جامعات عن العمل، كما ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية أن جامعة إسطنبول أقالت 95 أكاديميا من مناصبهم.

ومنع مجلس التعليم العالي كل البعثات الخارجية للجامعيين حتى إشعار آخر، وقال مسؤول حكومي إن منع السفر إجراء مؤقت اتخذ إثر ورود معلومات عن وجود أفراد داخل الجامعات على اتصال بخلايا انقلابية في الجيش.

وطلب المجلس دراسة أوضاع الجامعيين الموجودين في الخارج واستدعاءهم في أقرب وقت، وذلك بعد يوم من إقالة 1577 من عمداء ومسؤولي الكليات الجامعية بأنحاء البلاد.

قوات الأمن تعتقل عددا من المشتبه بتورطهم في محاولة الانقلاب (الأوروبية)

الجيش والشرطة
وفي السياق نفسه أفاد مراسل الجزيرة بأن وزارة الدفاع قررت إيقاف 262 قاضيا ومدعيا عسكريا بشكل مؤقت. كما تم إيقاف تسعمئة شرطي في أنقرة عن العمل للاشتباه في صلاتهم بجماعة غولن.

وقال مسؤولان تركيان إن السلطات وجهت اتهامات رسمية إلى 99 جنرالا في الجيش بالتورط في محاولة الانقلاب، وإن 14 جنرالا آخرين ما زالوا محتجزين بعد المحاولة الفاشلة، في حين أخلي سراح ثلاثة ضباط.

وذكرت مصادر أمنية لوكالة الأناضول أنه تم اليوم اعتقال تسعة طيارين -بينهم عقيد- في القاعدة الجوية السابعة بولاية ملاطيا (وسط)، وذلك في إطار التحقيقات بشأن إخراج طائرات من طراز أف-4 من عنابرها دون إذن ليلة المحاولة الانقلابية.

وقالت الوكالة إنه تم عزل عدد كبير من الموظفين الكبار في البرلمان من مناصبهم، بينهم مساعدان للسكرتير العام للبرلمان ورئيسة الخدمات القانونية ورئيس خدمات البحث، كما خضعت الأقسام الإدارية بالبرلمان للعديد من التغييرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات