قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت إن سلطات بلاده تحتجز نحو 20 من أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية غالبيتهم أجانب على خلفية الهجوم على مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول الأسبوع الماضي الذي أودى بحياة 45 شخصا.

وتفقد أردوغان اليوم موقع الهجوم واستمع من المسؤولين حول حيثياته وملابساته. وقال لرويترز "آخر ما توصلنا إليه يشير بأصابع الاتهام لمنظمة داعش الإرهابية".

وزار الرئيس التركي مدخل صالة المغادرة الدولية في المطار، وترحم على أرواح القتلى أمام صور وضعت لهم في إحدى جنباتها.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن اثنين يحملان جوازي سفر روسيين يشتبه بأنهما من بين منفذي الهجوم من الانتحاريين التابعين للتنظيم. ويعتقد أن الرأس المدبر للهجوم شيشاني.

وكان ثلاثة انتحاريين فجروا أنفسهم بمطار أتاتورك الدولي بإسطنبول في 28 يونيو/حزيران الماضي ما أودى بحياة 43 شخصا وأصاب 237 آخرين بجروح، حسب أرقام رسمية.

أردوغان: آخر ما توصلنا إليه يشير بأصابع الاتهام "لمنظمة داعش الإرهابية" (رويترز)

عمليات متزامنة
وعقب الهجوم بيومين، أوقفت القوات التركية تسعة مشتبه بهم في عمليات متزامنة شملت عدة مناطق بولاية إزمير.

في سياق متصل، أوضح وزير الداخلية التركي أفكان آلا في تصريح أمام البرلمان الخميس أن قوات الأمن أوقفت 5310 أشخاص في عمليات تستهدف تنظيم الدولة.

وذكر الوزير التركي أنه جرى توقيف 1654 شخصا العام الجاري، وأوضح أن من بين هؤلاء 791 أجنبيا.

وأشار الوزير التركي إلى صدور أوامر اعتقال بحق 663 شخصا من الموقوفين وبينهم 371 يحملون جنسيات أجنبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات