أعلن المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون في تركيا الثلاثاء إبطال تراخيص التلفزيونات والإذاعات المقربة من المعارض التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل.

وأعلن المجلس في بيان على موقعه إبطال جميع حقوق البث والتراخيص الممنوحة من المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون إلى جميع مؤسسات الخدمات الإعلامية ذات الصلة المرتبطة بجماعة غولن والداعمة لها.

وأشارت وكالة الأناضول الحكومية إلى أن هذا القرار يشمل 24 شركة إعلامية، مشيرة إلى أن 34 صحفيا يعتبرون مقربين من غولن سحبت منهم بطاقاتهم الصحفية.

ووضعت السلطات التركية يدها على وسائل إعلام قريبة من غولن، بينها صحيفة زمان ووكالة جيهان للأنباء اللتان أوكلت مهمة إدارتهما إلى موظفين حكوميين.

وصدرت هذه القرارات في ظل حملة ملاحقة واسعة النطاق تجريها الحكومة في أجهزة الدولة والقضاء والشرطة والقوات المسلحة، بعد إحباط محاولة انقلاب قامت بها مجموعة في الجيش مساء يوم الجمعة.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية