نشر رئيس بلدية العاصمة التركية
أنقرة إبراهيم مليح كوكشيك تغريدة على موقع تويتر دعا فيها الشعب إلى التجمع في الميدان المركزي في أنقرة للتظاهر ضد ما قال إنه تحركات انقلابية في قاعدة آتي مسعود الجوية.

وذكر مراسل الجزيرة في أنقرة عمر خشرم أن المواطنين الأتراك بدؤوا التجمع في ميدان قيزيلاي المركزي استجابة لنداء رئيس البلدية، مضيفا أن شاحنات من البلدية أغلقت جميع المنافذ المؤدية إلى كلية عسكرية في العاصمة يشتبه في أن فيها انقلابيين.

من جهتها، ذكرت وكالة دوغان للأنباء أن الشرطة التركية تجري تفتيشا في مقر قيادة طائرات الإمداد بالوقود بقاعدة إنجرليك الجوية في أضنة بجنوب البلاد، وكانت تقارير قد أشارت إلى أن طائرتي نقل وقود أقلعتا من القاعدة لتزويد الطائرات الحربية للانقلابيين بالوقود أثناء المحاولة الانقلابية.

وذكرت وكالة الأناضول أن عناصر من الشرطة مع مدعين عامين داهموا الاثنين قاعدة إنجرليك الجوية، التي تستخدمها قوات التحالف الدولي لشن ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

من جهة ثانية، أصيب نائب رئيس بلدية ششلي في إسطنبول بإطلاق نار قبل أن يتم اعتقال المهاجم، وذكرت قناة "أن تي في" التلفزيونية التركية أن المسؤول التركي في حالة خطيرة.

وقالت القناة إن المهاجم دخل مكتب جميل جانداش نائب رئيس البلدية ثم سمع دوي إطلاق نار، ويدير حزب الشعب الجمهوري المعارض منطقة شيشلي.

وتتواصل المظاهرات في عدة مدن تركية للتنديد بمحاولة الانقلاب الفاشلة، وذلك منذ دعوة الرئيس رجب طيب أردوغان المواطنين إلى البقاء في الساحات العامة للمدن التركية.

وقد تجمعت أعداد كبيرة في ساحة تقسيم وسط إسطنبول وقرب مسجد الفاتح، كما شهدت مناطق أخرى في إسطنبول مظاهرات مماثلة. وكذلك شهدت مدن أخرى مظاهرات منها أنقرة وإزمير وغازي عنتاب.

وقال مراسل الجزيرة المعتز بالله حسن إن أنقرة تعيش على وقع المظاهرات، مضيفا أن المتظاهرين لا يريدون ترك الميادين استجابة لدعوات المسؤولين وعلى رأسهم الرئيس أردوغان الذي طالبهم أمس بالبقاء في الميادين على مدى الأسبوع الجاري على أقل تقدير.

المصدر : الجزيرة + وكالات