بدأت اليونان بإجراءات إعادة العسكريين الفارين إلى مدينة أليكساندروبولي اليونانية والمتورطين بمحاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا يوم الجمعة الماضي.

قال المدعي العام إن بلاده ستعيد ثمانية عسكريين أتراك فروا من بلادهم عقب فشل الانقلاب العسكري الذي جرى الجمعة الماضية, وأضاف أنهم عبروا الحدود بطريقة غير شرعية باستخدام مروحية عسكرية وطلبوا اللجوء السياسي.

وكانت أنقرة قد طلبت من أثينا تسليم من سمتهم الخونة ليحاكموا بسبب اشتراكهم بالانقلاب, وقال محامي العسكريين الأتراك الفارين إنهم لم يكونوا يعلموا بحدوث انقلاب وكانوا ينقلون المصابين بمروحيتهم، وأبدى المحامون خوفهم من تعرض الجنود للإعدام في حال إعادتهم إلى تركيا.

وأكدت مصادر برئاسة الوزراء التركية أن رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس هنأ -في اتصال هاتفي نظيره التركي بن علي يلدرم- على فشل محاولة الانقلاب يوم 15 يوليو/تموز على سيادة الدستور التركي، مشيرا في الوقت نفسه أنَ هذا الفشل هو بمثابة انتصار للديمقراطية.

وكانت مروحية عسكرية تركية حطت السبت في مدينة أليكساندروبولي المحاذية للحدود تركيا، وعلى متنها ثمانية أشخاص من منتسبي منظمة "فتح الله غولن" المشاركين في محاولة الانقلاب الفاشلة.

وشهدت العاصمة التركية أنقرة ومدينة إسطنبول في وقت متأخر من مساء الجمعة محاولة انقلابية فاشلة نفذتها عناصر محدودة بالجيش تتبع "منظمة الكيان الموازي" حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان شطري مدينة إسطنبول، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، وفق تصريحات حكومية وشهود عيان.

المصدر : وكالة الأناضول