قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد إنه يجب عدم التأخير في تطبيق عقوبة الإعدام بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، مؤكدا أن بلاده ستطالب الولايات المتحدة والدول الغربية بتسليم الداعية فتح الله غولن.

وألقى أردوغان كلمة أمام أنصاره المتجمعين عند منزله في إسطنبول، قائلا إنه لا يمكن تجاهل مطالبهم بتطبيق عقوبة الإعدام، ومضيفا أن الحكومة ستناقش الأمر مع أحزاب المعارضة.

واعتبر أردوغان أن من ينقلب على الدولة سيدفع ثمن ذلك، مضيفا "هذا العمل ليس بخسا إلى هذا الحد، والآن ترسل حكومتنا مذكرات إلى الولايات المتحدة والدول الغربية من أجل إعادة رأس منظمة فتح الله غولن الإرهابية".

وأكد الرئيس التركي أن هناك وثائق تثبت ضلوع منظمة غولن في "الإرهاب"، وقال أيضا إن حكومته ستقطع خطوات مهمة في مجال مكافحة الإرهاب والانقلابيين.

وجدد أردوغان مطالبته لأنصاره بمواصلة الاحتجاج على محاولة الانقلاب في الشوارع والميادين العامة حتى يوم الجمعة، قائلا إن التهديد لم ينته تماما.

وفي وقت سابق اليوم، ألقى أردوغان كلمة أثناء تشييع بعض ضحايا الانقلاب قال فيها إن "الكيان الموازي" أو ما سماها منظمة فتح الله غولن "تتساقط رويدا رويدا"، وإن الآلاف من أتباعها تم اعتقالهم، مؤكدا أن كل أعضاء المنظمة من جنرالات وغيرهم سيتم اعتقالهم.

واعتبر أنه توجد في كل أجهزة الدولة "فيروسات" ويجب التخلص منها، مؤكدا أن الحكومة ستتمكن من "الدخول عليهم في جحورهم وأوكارهم كما فعلت مع عناصر حزب العمال الكردستاني".

وكان نحو 265 شخصا قتلوا وجرح المئات في المحاولة الانقلابية الفاشلة التي قادتها مجموعة ضباط يعتقد بانتسابهم لمنظمة الكيان الموازي أول أمس الجمعة، وفقا للسلطات التركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات