قتل نحو ستين شخصا في تركيا خلال الأحداث التي رافقت المحاولة الانقلابية الليلة الماضية، وأكد وزير العدل التركي بكير بوزداج اعتقال 754 شخصا من العسكريين بعد محاولة الانقلاب.

وقال وزير العدل التركي إن النيابات العامة في كافة الولايات فتحت تحقيقا في المحاولة الانقلابية الفاشلة، وثمة توقيفات ليس فقط في أنقرة وإسطنبول بل في العديد من الولايات.

وقال مراسل الجزيرة إن نحو ستين قتيلا وعشرات الجرحى سقطوا الليلة الماضية، وذكر النائب العام أن 42 قتيلا سقطوا في أنقرة بينهم 12 شرطيا.

وأكد يلدرم أنه تلقى معلومات تفيد بمقتل جنرال من المتورطين في محاولة الانقلاب، وأكد أن
معظم المشاركين فيها هم من رتبة عقيد، واتهم مدبري الإنقلاب بإطلاق النار على المدنيين دون تردد.

واعتبر أن البلاد تشهد حاليا "حرب استقلال ثانية"، وأكد أن الأمور تذهب في الاتجاه الحسن، وطالب المواطنين الأتراك بالصبر وعدم ترك الميادين حتى تتم السيطرة على الأوضاع بشكل كامل. وأكد أن معظم القيادة العليا للجيش تتولى المسؤولية الآن عن القوات المسلحة.

وأصدر رئيس الوزراء التركي تعليمات بإسقاط الطائرات العسكرية والمروحيات التي يقودها الانقلابيون، وذكرت وكالة الأناضول أن مقاتلات تركية أقلعت من ولاية أسكيشهير لتنفيذ هذه الأوامر.

مواطن تركي يققف في مواجهة دبابة بمطار أتاتورك في إسطنبول (رويترز)

من جانب آخر، أعلنت النيابة التركية اعتقال عدد من أعضاء المجلس الأعلى للقضاة ومدعي العموم.

وقالت وكالة الأناضول إن مطار أتاتورك في إسطنبول سيستأنف عمله بداية من الساعة السادسة من صباح اليوم.

وتحدث مراسل الجزيرة من إسطنبول عن وصول ست جثث ومئة جريح إلى أحد مستشفيات إسطنبول، وقال إن الهدوء يعد تدريجيا للمدينة.

وفي أنقرة، تحدث مراسل الجزيرة عن هدوء حذر في المنطقة بعد طلعات جوية مكثفة وانفجارات مختلفة خلال الليلة الماضية.

وتحدث المراسل عن إطلاق الشرطة نداءات للعسكريين المتواجدين في مبنى قيادة الأركان تطالبهم بتسليم أنفسهم وتعلمهم بفشل العملية الانقلابية.

وأوضح أن البرلمان التركي دعا إلى جلسة استثنائية اليوم السبت لمناقشة الأوضاع الحالية وتداعيات المحاولة الانقلابية.

المصدر : الجزيرة + وكالات